جنيف2 يبحث المعتقلين قبل الهيئة الانتقالية   
الأحد 1435/3/26 هـ - الموافق 26/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)
وفد المعارضة السورية يشدد على تنفيذ إعلان جنيف الأول خاصة بما يتعلق بتشكيل هيئة حكم انتقالية (الفرنسية)

بحث وفدا النظام والمعارضة السوريان اليوم الأحد ضمن مؤتمر جنيف الثاني قضية المعتقلين والمفقودين بعدما ناقشا إغاثة المدن المحاصرة. ويشرع الطرفان الاثنين في مناقشة قضية الانتقال السياسي, في وقت قال فيه وفد النظام إن الرئيس بشار الأسد "خط أحمر".

وقالت مراسلة الجزيرة وجد وقفي إن الوفدين بحثا خلال نحو ساعتين في اليوم الثاني من المفاوضات -التي تجري وجها لوجه بوساطة المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي-الإفراج عن آلاف المعتقلين في سجون النظام السوري, وآخرين تقول دمشق إنهم معتقلون لدى فصائل المعارضة.

وذكرت مصادر من المعارضة أنها أعدت قوائم بعشرات آلاف المعتقلين لدى النظام, وأن الأخير لم يقدم أي قوائم, ونفت أن يكون هناك مدنيون معتقلون لدى فصائل المعارضة. وأعلن عضو وفد الائتلاف الوطني السوري المعارض منذر أقبيق أن وفد المعارضة لمس عدم جدية وفد النظام في نقاش مسألة المفقودين والمعتقلين.

من جهته قال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن إنه يتعين عدم التمييز بين المعتقلين, وتحدث عن آلاف المفقودين والمخطوفين من الموالين للنظام.

وكان الإبراهيمي أشار أمس إلى إمكانية البدء بالإفراج عن النساء والقصر وكبار السن, وهو ما أشار إليه أيضا مصدر دبلوماسي غربي. ويندرج النقاش بشأن المساعدات للمحاصرين في حمص وغيرها, والمعتقلين والمفقودين, ضمن ما أطلق عليه الإبراهيمي خطوات لبناء الثقة بين الطرفين.

ويقدر المرصد السوري لحقوق الإنسان عدد المفقودين في سوريا منذ اندلاع الثورة منتصف مارس/آذار 2011 بنحو 17 ألفا, وعدد المعتقلين في سجون النظام بعشرات الآلاف.

الأخضر الإبراهيمي قال إن قافلة مساعدات ستصل الأحد إلى حمص (الجزيرة)

المدن المحاصرة
وكان وفدا النظام والمعارضة السوريان قد شرعا أمس في بحث سبل إغاثة المدن المحاصرة, وفي مقدمتها مدينة حمص, دون إحراز تقدم يذكر على هذا الصعيد.

وأعلن الموفد الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي أمس أن قافلة مساعدات ستصل اليوم إلى حمص.

لكن وفد المعارضة أكد أن قافلة المساعدات لحمص القديمة -المحاصرة منذ شهور طويلة- لا تزال تنتظر حتى يسمح لها النظام بالدخول.

وبهذا الشأن تحديدا, قال مراسل الجزيرة بحمص جلال سليمان إنه لم تصل بعد أي مساعدات إلى الأحياء المحاصرة سواء عبر الهلال الأحمر السوري أو غيره. وأضاف أن أحياء حمص القديمة وبلدتي قلعة الحصن والحولة هي المناطق الأكثر احتياجا إلى الغذاء والدواء.

المسار الانتقالي
وحسب الجدول الذي وضعه الوسيط الدولي الأخضر الإبراهيمي, من المقرر أن يبدأ وفدا النظام والمعارضة السورية الاثنين مناقشة مسألة تشكيل هيئة حكم انتقالية, في ظل تأويل متضارب من الطرفين لما نص عليه الإعلان الصادر عن مؤتمر جنيف الأول في يونيو/حزيران 2012.

الزعبي قال إن دستور سوريا الحالي يسمح للأسد بالترشح لانتخابات الرئاسة (الفرنسية)

وقال وزير الإعلام السوري عمران الزعبي إن وفد النظام "منفتح" على مناقشة مقترحات بهذا الشأن, لكنه شدد على أن الرئيس بشار الأسد "خط أحمر". وأضاف الزعبي أن الدستور يسمح للأسد بأن يرشح نفسه لولاية ثانية إذا أراد ذلك.

وكان الزعبي قال -بتصريحات سابقة في جنيف- إن وفد النظام لن يقبل بتشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات وفق ما نص عليه إعلان جنيف الأول.

وقال الوزير السوري أمس إن دمشق لن تسمح بتكرار ما حدث بعد غزو العراق في العام 2003, قائلا إن هناك دستورا ومؤسسات قائمة في سوريا.

وفي المقابل, تؤكد المعارضة السورية أن أي حل سياسي للأزمة في سوريا يمر عبر تشكيل الهيئة الانتقالية التي يفترض أن تضم مناصفة عناصر من المعارضة ومن النظام. وكان الإبراهيمي أشار الجمعة إلى اختلاف في تفسير البند المتعلق بهيئة الحكم الانتقالية.

من جهتها, قالت بثينة شعبان -مستشارة الرئيس السوري- إن المفاوضات الجارية بجنيف تسير في "جو من الاحترام".

لكنها أضافت أن وفد المعارضة يركز على تفاصيل بسيطة بدلا من التباحث بشأن قضايا تليق بمفاوضات تجرى تحت إشراف دولي، حسب تعبيرها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة