مصرع جندي أميركي والصدر يهاجم الدستور   
الثلاثاء 1425/1/18 هـ - الموافق 9/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قانون الدولة لبى مطالب الأكراد بالفيدرالية (الفرنسية)

أبلغت مصادر مطلعة في مجلس الحكم الانتقالي بالعراق مراسلة الجزيرة في بغداد بأن المجلس سيبدأ غدا مناقشة بعض القضايا المعلقة مثل الهيئة التي ستتسلم السلطة من الاحتلال في 30 يونيو/ حزيران القادم.

يأتي ذلك في وقت ما يزال فيه قانون إدارة الدولة المؤقت الذي وقع أمس يلقى عاصفة من الانتقادات. فقد اعتبر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر القانون وثيقة غير شرعية كتبت في غفلة من الزمن.

وقال مكتب الصدر في بيان إن القانون لا يمثل طموحات الشعب ولم ينبثق عن إرادته بكامل بنوده وفقراته، ابتداء من تلك التي تحجم دور الإسلام وتصادر إرادة غالبية الشعب العراقي المسلم.

من جهته أكد رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وعضو الهيئة الرئاسية بمجلس الحكم عبد العزيز الحكيم أن لديه تحفظات مهمة على القانون رغم موافقته على إقراره، وطالب بمعالجتها لاحقا.

الحكيم: قانون الدولة يعرقل صياغة دستور دائم (الفرنسية)
وأوضح الحكيم في مؤتمر صحفي ببغداد أن القانون يحد من سلطة الشعب في إقرار دستور دائم لأنه يعطي الحق لأي ثلاث محافظات بنقض الدستور حتى لو تم إقراره من قبل الغالبية، مشيرا إلى أن هذه المسألة سببت إشكالات وأدت إلى تحفظ بعض الأعضاء.

أما المرجع الشيعي كاظم الحسيني الحائري فقد وصف القانون بأنه لا يمثل الحد الأدنى من مطالب الشعب العراقي. وأوضح في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه أن هذا القانون بحذافيره غير شرعي ويعتبر طعنة في ظهر هذا الشعب.

كما تحفظ أعضاء الجبهة الوطنية لعشائر العراق على قانون إدارة الدولة الجديد، مطالبين قوات الاحتلال بمغادرة البلاد في أقرب موعد وتسليم السلطة للعراقيين.

وجاء التحفظ خلال المؤتمر التأسيسي للجبهة الوطنية -الذي عقد اليوم في بغداد- وأكد فيه المجتمعون على وحدة الشعب العراقي ونبذ الطائفية، كما طالبوا بإشراك العشائر العراقية والمثقفين في تشكيلة الحكومة المقبلة.

دور الجامعة
وفي القاهرة أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الجامعة لن تتردد في بذل كل جهد لمساعدة العراق على استعادة سيادته. وأعلن في ختام محادثاته مع عضو مجلس الحكم الانتقالي محسن عبد الحميد أن الجامعة بصدد دراسة عدد من المقترحات لتقرير أنسب الوسائل لتلك المساعدة سواء بإيفاد مبعوث إلى العراق أو وجود بعثة دائمة للجامعة هناك.

من جانبه وصف عبد الحميد قانون إدارة الدولة المؤقت في العراق بأنه دستور لكل العراقيين، وليس للسنة أو الشيعة أو غيرهم.

وفي هذا الإطار اعتبر مجلس التعاون الخليجي أن التوقيع على قانون إدارة الدولة في العراق يشكل خطوة عملية مهمة باتجاه قيام حكومة عراقية مستقلة.

كما رحبت منظمة المؤتمر الإسلامي بتوقيع القانون، معتبرة أنه يشكل خطوة إيجابية في اتجاه حكومة عراقية مستقلة.

بالمقابل حذر الشيخ أسعد الناصري عضو جماعة الفضلاء في مدينة الناصرية من استمرار الاحتلال الأميركي للعراق والنظر إلى شعبه بمنطق القوة المتغطرسة. واتهم خلال تجمع حاشد أقيم في الناصرية أميركا بأنها هي التي أوجدت تنظيم القاعدة، وتتخذ منه الآن مشجبا تعلق عليه حوادث التفجير وتشغل العراقيين عن التفكير في استعادة سيادتهم.

مقتل أميركي
ميدانيا أفاد مصدر عسكري أميركي بأن جنديا من فرقة المشاة الأولى في الجيش الأميركي قتل اليوم الثلاثاء في انفجار قنبلة بمدينة بعقوبة شمال بغداد.

قوات الاحتلال فقدت جنديا آخر في بعقوبة(أرشيف - رويترز)
وفي تكريت اعتقلت قوات الاحتلال ضابطين عراقيين متقاعدين وضابطا ثالثا يخدم حاليا في قوات الدفاع المدني العراقية، بتهمة بيع أسلحة للمقاومة العراقية في المدينة.

وفي الموصل أصيب سبعة عراقيين بجروح -وهم أربعة من الشرطة وثلاثة موظفين مدنيين- في هجوم بقنبلة يدوية استهدف دائرة للبلدية وسط المدينة الواقعة شمالي العراق. وقال مسؤول بالشرطة العراقية إن الهجوم ربما كان يستهدف جنودا أميركيين كانوا داخل المبنى.

كما أفادت مصادر الشرطة في المدينة بأن مسلحين مجهولين قتلوا أحد أعضاء المجلس البلدي وهو أكرم محمود نجم وجرحوا آخر، إثر تعرض سيارتهما لإطلاق الرصاص. وقد تمكن المهاجمون من الفرار بعد تنفيذ العملية.

وفي كركوك تمكنت عشرات العوائل التركمانية من العودة اليوم إلى أراضيها في المدينة بعد أن قام النظام العراقي السابق بانتزاعها منها مطلع الثمانينيات وسلمها للعشائر الموالية له.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة