أسوأ أداء بمونديال القوى للمضيفين   
الأحد 1432/10/6 هـ - الموافق 4/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

فريق كوريا الجنوبية المشارك بسباق 400 م تتابع في دايغو (الفرنسية)

حصلت كوريا الجنوبية على لقب أسوأ أداء للدولة المضيفة لبطولة العالم لألعاب القوى، على هامش اختتام النسخة 13 من بطولة العالم اليوم الأحد في دايغو.

ولم يتوج أي من رياضييها بميدالية في بطولة العالم التي احتضنتها بلادهم.

وحل الكوريون سادسا في سباق المشي عن طريق كيم هيون ساب، وسابعا عبر بارك تشيل سانغ، لتأتي كوريا الجنوبية خلف السويد التي استضافت بطولة 1995 في غوتنبرغ، وكندا التي احتضنتها عام 2001 في إيدمونتون.

ولم تحرز السويد أو كندا أي ميدالية بهاتين البطولتين ولكنهما حصلتا على المركز الخامس بإحدى منافسات بطولة العالم على أراضيهما، لتتفوقا على كوريا الجنوبية في ترتيب الفرق المستضيفة لبطولة العالم.

وتضاعفت محنة الكوريين بعدما فشل بطلهم الآسيوي كيم ديوك هيون، وهو الوحيد الذي تأهل إلى النهائي في دايغو، في المشاركة بمنافسات الوثب الطويل بسبب تعرضه للإصابة خلال مشاركته في تصفيات الوثب الثلاثي.

وكذلك فشل الفريق الكوري في إحراز ميدالية في سباق الماراثون الذي جرى اليوم، واكتفى باحتلال المركز السادس، بعد أن حصل على الميدالية الفضية في بطولة العالم 2007 بأوساكا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة