موسى: العرب لن تخدعهم دعوة زائفة لاستئناف السلام   
الأربعاء 1422/8/21 هـ - الموافق 7/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عمرو موسى

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى إن العرب لن ينخدعوا بأي دعوة زائفة لاستئناف محادثات السلام في الشرق الأوسط بغرض تهدئة مخاوف المسلمين من الضربات العسكرية الأميركية على أفغانستان.

وقال موسى إن استئناف عملية السلام من أجل العملية في حد ذاتها لن يؤدي إلا إلى زيادة خيبة أمل العرب وغضبهم.

وقال موسى للصحفيين في لندن قبل اجتماعه مع جاك سترو وزير الخارجية البريطاني "لسنا مستعدين لإنفاق عشر سنوات أخرى للدخول في دائرة مفرغة من المحادثات والمحادثات دون نتيجة... لن نخدع بفكرة استئناف عملية السلام".

وصعدت واشنطن ولندن من جهودهما لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في إطار سعي الولايات المتحدة وبريطانيا لكسب تأييد العرب والمسلمين لحملتهما العسكرية ضد أفغانستان التي تستضيف أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وجاءت تلك الجهود بعد عشر سنوات من بدء عملية السلام في العاصمة مدريد في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1991 والتي بدأت أيضا بعد أن قادت الولايات المتحدة تحالفا ضد العراق في حرب الخليج في يناير/ كانون الثاني عام 1991.

لكن موسى قال إن وقت اتخاذ إجراءات متواضعة لبناء الثقة قد نفد وطالب في المقابل بمبادرة كاملة لحسم الصراع العربي الإسرائيلي. وقال "إن الخطوات الصغيرة لن تكفي.. ماذا سيقولون.. إن الشعوب العربية ستفرح وتؤيد كل ما تقوم به الدول الكبرى، لن يقبل أحد بهذا. لا تقللوا من ذكاء الرأي العام العربي".

وفيما يتعلق بالمطالب الغربية بإنهاء أعمال العنف الإسرائيلية الفلسطينية قال موسى إن الاشتباكات حتمية طالما استمر "احتلال عسكري أجنبي" لأراض عربية. وأضاف "إذا أردنا خفض درجة العنف علينا أولا أن نبدأ بمطالبة إسرائيل بالانسحاب من البلدات والقرى والحقول الفلسطينية حتى لا تستفز الفلسطينيين لمقاومتها".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة