مصرع ثلاثة جنود عراقيين بانفجار قنبلة ببغداد   
السبت 1427/3/17 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)

سيارة تعرضت لانفجار عبوة ناسفة ببغداد (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثلاثة جنود عراقيين وجرح تسعة بانفجار قنبلة بسيارتهم على طريق رئيسي في منطقة الدورة غربي بغداد.

وفي البصرة اغتال مسلحون مقدما في قوات الشرطة وسط المدينة عندما كان يتوجه إلى عمله, فيما لا يزال مصير 40 من رجال الشرطة مجهولا بعد اختطافهم الخميس وهم يغادرون قاعدة التاجي قرب بغداد في طريقهم إلى النجف.

وقال ضابط عراقي إن الأميركيين رفضوا السماح لرجال الشرطة بتمضية ليلة الخميس في القاعدة الأميركية, لكن ناطقا عسكريا أميركيا نفى أن يكون الجيش الأميركي تلقى أصلا طلبا بذلك, ولا طلبا بحماية القافلة.

وكانت حوادث العنف أودت أمس في العراق بحياة ما لا يقل عن 40 شخصا, إضافة إلى العثور على 15 جثة في البصرة جنوبي العرااق والدجيل شمال بغداد.

وكان الجيش الأميركي من جهته أعلن مقتل اثنين من جنوده وجرح 22 آخرين، اثنان منهم في حال حرجة بمعارك مع مسلحين في محافظة الأنبار.

الجعفري قال إنه لن يسحب ترشيحه لأن ذلك خذلانا لمن وضعوا الثقة فيه (الفرنسية-أرشيف)
الوضع السياسي

سياسيا راوح الوضع مكانه رغم تراجع الائتلاف الموحد الشيعي عن قرار مقاطعة اجتماع البرلمان المقرر له الاثنين, بعد اشتراطه في وقت سابق تسمية مرشحي المناصب السيادية الأساسية.

وقال قيادي الائتلاف عن حزب الفضيلة صباح السعيدي إن اليوم وغدا سيشهدان اجتماعات لبحث شغل المناصب الأساسية، مشددا على أن نواب الائتلاف سيحضرون جلسة الاثنين حتى في حال عدم التوصل إلى اتفاق بشأن هذه المسألة, في وقت تمسك فيه إبراهيم الجعفري بترشحه, قائلا إنه ما كان ليقبل المسؤولية لو شعر أن ذلك سيكون مخالفا لإرادة الشعب العراقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة