استعداد سعودي أوزبكستاني لمواجهة ربع نهائي أمم آسيا   
السبت 1428/7/6 هـ - الموافق 21/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 18:50 (مكة المكرمة)، 15:50 (غرينتش)
رؤوف إينيلييف (يمين) وهيليو سيزار دوس أنجوس ينتظرهما لقاء حاسم غدا (الفرنسية)

أكد مدربا المنتخبين السعودي والأوزبكي لكرة القدم استعداد فريقيهما لخوض المباراة الحاسمة التي تنتظرهما غدا في إطار الدور ربع النهائي لكأس أمم آسيا الرابعة عشرة.
 
وحذر مدرب المنتخب السعودي البرازيلي هيليو سيزار دوس أنجوس من منافسه معتبرا أن مواجهته ستكون صعبة جدا وشبهها بالنهائي لكنه أكد أن فريقه مستعد لها.
 
وقال دوس أنجوس في مؤتمر صحفي "قدم منتخب أوزبكستان كرة قدم جميلة في الدور الأول وأظهر إمكانات فنية رائعة. إنه منتخب خطر خصوصا على الصعيد الهجومي، كما يجيد لاعبوه تغيير التكتيك أثناء المباريات".
 
يشار إلى أن دوس أنجوس واجه قبل بداية البطولة حملة إعلامية بسبب تخليه عن مجموعة من اللاعبين ذوي الخبرة مقابل الاعتماد على لاعبين شبان أثبتوا خلال الدور الأول أنهم "نواة لمنتخب المستقبل" حسب تصريحات مسؤول بالاتحاد السعودي.
 
وقال المدرب البرازيلي "فلسفتنا في البطولة هي التغيير والمشاركة بمنتخب شاب، إنها مرحلة انتقالية للمنتخب. كل تغيير يحمل معه الكثير من الانتقادات. ولكن المنتخب يقوم بعمل جيد حتى الآن خصوصا في الدفاع، فلم نتلق سوى هدفين ولم يرتكب المدافعون أخطاء حصلوا بموجبها على إنذارات".
 
وأضاف دوس أنجوس أنه "فوجئ بالجهوزية الذهنية للاعبين خصوصا أنهم لا يزالون صغارا في السن" مؤكدا أن "الوضع مختلف بدءا من هذا الدور حيث لا مجال للتعويض فيه لكننا سنكون مستعدين للمواجهة".
 
إينيلييف متفائل
من جهته قال مدرب منتخب أوزبكستان رؤوف إينيلييف إن فريقه مستعد لكل الاحتمالات بدءا من ركلات الجزاء إلى طريقة اللعب البرازيلية التي ينتهجها منافسه السعودي.
 
ولم تنجح أوزبكستان في تخطي دور الثمانية بكأس أمم آسيا من قبل لكن إينيلييف قال إن الوقت قد حان لفعل هذا وأن كون الفريق غير مرشح للفوز أمام السعودية التي فازت باللقب ثلاث مرات لا يثير قلقه.
 
وقال مدرب أوزبكستان في هذا السياق إن "دور الثمانية سيتم التعامل معه بعقلية مباريات الكؤوس، إذ ليس هناك تعادل، ويجب أن تنتهي المباراة بفوز أحد الفريقين سواء بعد الوقت الأصلي أو الإضافي أو حتى ركلات الترجيح.
 
يذكر أن حظوظ تأهل أوزبكستان عن المجموعة الثالثة بالنهائيات الآسيوية كانت ضئيلة لكن بعد هزيمتها بصعوبة أمام إيران في المباراة الأولى، نجحت في الفوز على ماليزيا بخمسة أهداف دون مقابل، ثم أقصت الصين خارج البطولة بعد أن تغلبت عليها بثلاثة أهداف دون رد في آخر مباريات المجموعة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة