غل: فقدنا الثقة في النظام السوري   
الأحد 30/9/1432 هـ - الموافق 28/8/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:53 (مكة المكرمة)، 12:53 (غرينتش)

عبد الله غل قال إن بلاده تقف إلى جانب الشعب السوري (الأوروبية)

قال الرئيس التركي عبد الله غل اليوم الأحد إن بلاده فقدت ثقتها في النظام السوري، وإنها "دعمت الشعب السوري لأن الشعب هو الأهم" معربا عن أسفه للأحداث الجارية في سوريا.

وأضاف في مقابلة مع وكالة أنباء الأناضول "رفاهية وسعادة وسلام السوريين مهمة جداً لتركيا" وأكد أنه يتابع الأحداث في سوريا لأنها بلد جار لتركيا، وأنه يتابع التطورات كل يوم ويتلقى تقارير استخباراتية عما يحصل في كل مدينة سورية.

وقال غل "في عالم اليوم لم يعد هناك مكان للأنظمة الشمولية والسلطوية، أو لحكم الحزب الواحد، أو للأنظمة المنغلقة". وأضاف "يجب أن يعلم الجميع أننا مع الشعب السوري، فالشعب هو الأهم".

وأشار الرئيس التركي إلى أن الوضع في سوريا –التي تشهد ثورة ضد نظام الرئيس بشار الأسد منذ نحو ستة أشهر وقتل وجرح فيها الآلاف- بلغ حدا لم تعد معه التغييرات والوعود التي قدمها النظام كافية، بل فات أوانها.

وناشد غل في وقت سابق من الشهر الحالي الرئيس السوري أن يبدأ بتفعيل الوعود والإصلاحات التي وعد بها، وألا يتركها إلى أن يفوت أوانها.

الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي سيزور سوريا لطرح مبادرة (الجزيرة)
مبادرة عربية

وكان مجلس جامعة الدول العربية قد قرر إيفاد الأمين العام نبيل العربي إلى سوريا للقاء الأسد، وعرض مبادرة عربية لحل الأزمة التي تعصف بالبلاد.

ويقضي مشروع القرار –وفق ما قالته مصادر بالاجتماع- بتشكيل لجنة وزارية برئاسة الأمين العام، وعضوية وزراء خارجية مصر والأردن وتونس وقطر وسلطنة عُمان.

وقال بيان صدر عن اجتماع مجلس الجامعة على المستوى الوزاري بدورته غير العادية، الذي انعقد مساء السبت واستمر حتى الساعات الأولى من اليوم الأحد، إن الجامعة قررت إيفاد أمينها العام إلى دمشق لنقل "مبادرة عربية" للرئيس السوري لحل الأزمة في البلاد.

وقرر المجلس في بيانه "الطلب إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية القيام بمهمة عاجلة إلى دمشق، ونقل المبادرة العربية لحل الأزمة إلى القيادة السورية".

كما أعرب المجلس عن قلقه وانزعاجه "إزاء ما تشهده الساحة السورية من تطورات خطيرة أدت إلى سقوط آلاف الضحايا بين قتيل وجريح من أبناء الشعب السوري الشقيق".

وأضاف البيان "المجلس يشدد على ضرورة وضع حد لإراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الأوان، واحترام حق الشعب السوري في الحياة الكريمة الآمنة وتطلعاته المشروعة نحو العزة والكرامة".

اعتراض سوري
وقالت مصادر دبلوماسية بالجامعة لوكالة الأنباء الألمانية إن الاجتماع تراجع عن إرسال لجنة وزارية عربية إلى دمشق إثر اعتراض مندوب سوريا في الجامعة، وقرر المجلس إيفاد الأمين العام بدلا من ذلك.

وأضافت المصادر أن الجامعة ستوفد العربي في وقت لاحق لنقل "بنود مبادرة عربية لحل الأزمة السورية في إطار عربي لمنع إراقة الدماء في البلاد".

وكان مندوب سوريا بالجامعة يوسف الأحمد –الذي حضر الاجتماع نيابة عن وزير خارجية بلاده وليد المعلم- قد اعترض على بعض بنود "المبادرة العربية" واعتبرها تدخلا في شؤون بلاده، وفقا للمصادر ذاتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة