واشنطن تقترب من رفع العقوبات عن ليبيا   
الثلاثاء 1424/10/29 هـ - الموافق 23/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القذافي استبق زيارة البرادعي بالإعلان عن خلو ليبيا من السلاح النووي (الجزيرة)

قالت الولايات المتحدة إنها أصبحت الآن أقرب للنظر في رفع للعقوبات التي تفرضها على ليبيا ولكنها أكدت أن ذلك يجب أن يتم حسب تطور الأسباب المحددة التي دعت إلى فرضها.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر "إذا تغيرت سياسة ليبيا وتغير سلوكها وظروفها سنبحث ذلك. وسيكون في وسعنا في وقت ما القيام ببعض التغييرات".

جاء ذلك بعد أن أعلنت طرابلس يوم الجمعة الماضي رغبتها في التخلي عن كل أسلحة الدمار الشامل واتبعت ذلك بإعلان استعدادها لتوقيع البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية الذي يسمح بعمليات التفتيش المفاجئة لمنشآتها.

وفيما يتعلق بقرار منع الرعايا الأميركيين من السفر إلى ليبيا قال باوتشر إنه ما زال يتعين التحقق من اتخاذ ليبيا لتدابير لخفض التوترات لمراجعة هذا الحظر.

من جانبه قال الزعيم الليبي معمر القذافي إن أمام ليبيا شوطا طويلا قبل امتلاك أسلحة نووية وإنها ليست لديها صواريخ طويلة المدى. ونقلت مراسلة (CNN) أندريا كوبل عن القذافي في مقابلة إن لدى ليبيا معدات وتكنولوجيا ولكن ليس لديها في المجال النووي أي أسلحة فعلية.

وقالت كوبل إن القذافي نفي أيضا تقريرا أميركيا في نهاية الأسبوع بأن ليبيا حصلت على صواريخ سكود طويلة المدى من كوريا الشمالية.

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قال إنه سيتوجه إلى ليبيا الأسبوع القادم لتقييم برنامج الأسلحة النووية الليبي. وأوضح أنه سيبلغ مجلس حكام الوكالة بما وصفه أنشطة سرية نووية في ليبيا مؤكدا أن طرابلس أقرت بأن لديها برنامجا غير معلن لتخصيب اليورانيوم يمكن استخدامه في إنتاج مواد لتصنيع القنبلة الذرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة