تجربة لقاح يمنع الإصابة بالملاريا   
الجمعة 1434/10/3 هـ - الموافق 9/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)
الملاريا تحصد أرواح مئات الآلاف سنويا في مختلف أنحاء العالم (الأوروبية)
أعلن باحثون أميركيون أمس الخميس عن إنتاج لقاح مضاد لمرض الملاريا، الذي يحصد أرواح مئات الآلاف من البشر سنويا. ووصفت شركات أدوية ومعاهد صحية هذا التطور بالمذهل والواعد.
 
وأفاد علماء ينتمون لمعاهد ومنظمات صحية بتجربة أول لقاح يتوقع نجاحه بنسبة 100% في منع الإصابة بمرض الملاريا، الذي ينتقل عبر عض البعوض، ويفتك بسكان المناطق المدارية بشكل خاص.
 
وبعد إخضاع العشرات من المتطوعين لحقن وريدة، تبين أن مستقبل اللقاح واعد رغم الحاجة لمزيد من التجارب الميدانية.
 
تقدم علمي
ووصف رئيس قسم الطب الوقائي بجامعة فاندربيلت ويليام شافنير النتائج بأنها "تقدم علمي"، ولكنه حذر من أنها قد لا تكون كافية للتعامل مع المرض في وقت الذروة.
 
وقد أنتجت اللقاحات شركة "ميريلاند ساناريا"، فيما تم اختبارها من قبل المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة الأميركية.
 
وقال شافنير إن إنتاج اللقاحات وتوزيعها قد يستغرق ما بين 8 و10 سنوات، لكن الشركة المصنعة توقعت طرحها للبيع في غضون ثلاثة إلى أربعة أعوام.
 
وأكد شافنير أن اللقاح الجديد "آمن وجيد التحمل"، فيما علق رئيس معهد الأمراض المعدية أنتوني فوسي بالقول إن هذه النتيجة خطوة مهمة إلى الأمام في الوقاية من الملاريا.
 
وحتى الآن لا تزال لقاحات شركة "بيل وميليندا غيتس" هي الأكثر نجاحا في التصدي للملاريا حيث خفضت عدد الإصابة بها إلى النصف في سبع دول إفريقية.
 
ويصيب مرض الملاريا أكثر من مائتي ملوين شخص في العام الواحد، وقد قتل في العام 2010 أكثر من 600 ألف شخص في مناطق مختلفة من العالم. وتقاوم الملاريا معظم العلاجات، وتسبب الحمى والقيء، وقد تعطل تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية في جسم الإنسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة