إرجاء محاكمة زكريا موسوي إلى يناير المقبل   
السبت 1423/6/8 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رسم توضيحي لإحدى جلسات محاكمة موسوي في نيويورك (أرشيف)
قررت محكمة أميركية بولاية فيرجنيا تأجيل النظر في قضية زكريا موسوي المتهم الوحيد حتى الآن في هجمات 11 سبتمبر/أيلول الماضي. وكان من المقرر أن تبدأ محاكمة موسوي -وهو فرنسي من أصل مغربي- في نهاية سبتمبر/أيلول المقبل باختيار هيئة المحلفين إلا أنها أرجأتها إلى 6 يناير/كانون الثاني المقبل.

لكن محامي موسوي الذين تم تعيينهم رغم رفضه توكيلهم طلبوا يوم 9 أغسطس/آب الجاري تأجيل المحاكمة شهرين على الأقل، موضحين أنهم يحتاجون إلى مزيد من الوقت ليتمكنوا من دراسة الوثائق المتوفرة واستدعاء شهود الدفاع.

زكريا موسوي
وتتضمن هذه الوثائق حوالي 1189 قرصا إلكترونيا مضغوطا (CD) و1262 شريطا مسجلا و755 صفحة تضم المعلومات السرية التي تم جمعها حتى الآن في القضية. وطلب موسوي نفسه مهلة غير محدودة بهدف تحضير دفاعه جيدا.

وعارضت وزارة العدل الأميركية في المقابل هذا التأجيل معتبرة أن "مصلحة الضحايا والأمة في قضية عادلة وسريعة أمر غير قابل للنقاش". ونفى ممثل الوزارة المدعي العام بول ماكنولتي أن يكون المتهم الذي يتولى الدفاع بنفسه لا يملك الوقت الكافي لوضع إستراتيجيته الدفاعية.

وشكا موسوي في مطلع أغسطس/آب الماضي من أنه عاجز عن إعداد دفاعه من زنزانته. يذكر أن زكريا موسوي هو الشخص الوحيد الذي وجهت له السلطات الأميركية اتهامات بأنه شارك عناصر من تنظيم القاعدة في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر/أيلول على واشنطن ونيويورك، رغم أنه اعتقل قبل وقوع الهجمات بشهر.

ويشتبه في أن موسوي كان الخاطف العشرين للطائرات بأمر من تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن، إلا أن اعتقاله منعه من المشاركة في التنفيذ وهو يواجه ستة تهم, عقوبة أربعة منها الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة