دي مستورا يلتقي الأسد بدمشق ومعارضين بحمص   
الاثنين 1436/1/18 هـ - الموافق 10/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)

يلتقي مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي مستورا الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الاثنين لبحث مبادرته بشأن "تجميد" مناطق النزاع، حيث يغادر بعدها إلى مدينة حمص للقاء مكاتب منظمات أممية ووفود معارضين، بحسب ما أفادت به صحيفة الوطن المقربة من النظام السوري.

في غضون ذلك قالت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية إن اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا سينعقد اليوم في لندن بحضور رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض هادي البحرة وعدد من أعضاء الائتلاف.

فقد نقلت الصحيفة عن مصادر مقربة من دي مستورا أنه سيبحث مع الأسد "الأفكار التي يطرحها الأخير وكيفية تطبيقها في ظل الإرهاب الذي تتعرض له سوريا".

وقد أجرى دي مستورا -الذي وصل السبت إلى دمشق في زيارته الثانية منذ تولي منصبه في يوليو/تموز الماضي خلفا للأخضر الإبراهيمي- محادثات مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، تناول خلالها نتائج جولاته إلى عدة عواصم، بالإضافة إلى ما عرض في مجلس الأمن الدولي عن الأزمة في سوريا، بما في ذلك مبادرته بشأن "التجميد المحلي" للمعارك في مدينة حلب، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأشارت صحيفة الوطن إلى أن دي مستورا سيغادر بعد لقائه الأسد إلى حمص حيث "يعقد هناك اجتماعات مع مكاتب المنظمة الأممية العاملة في المدينة للاستماع منهم عن واقع العمل، كما سيلتقي بوفد يمثل المسلحين في منطقة الوعر وفعاليات اجتماعية من المنطقة ذاتها".

وتستمر زيارة المبعوث الأممي حتى يوم غد الثلاثاء. ومن المقرر أن يلتقي خلالها عدداً من ممثلي الأحزاب المعارضة الموجودة في دمشق، لعرض مبادرته.

وقدم المبعوث الدولي خطته يوم 31 أكتوبر/تشرين الأول الماضي إلى مجلس الأمن الدولي، والتي تقضي "بتجميد" القتال في بعض المناطق للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات. ومن المتوقع أن يعقد دي مستورا في نهاية زيارته مؤتمرا صحفيا يعرض فيها نتائج زيارته ولقاءاته مع مسؤولين من النظام وبعض شخصيات المعارضة في الداخل.

البحرة يحضر اجتماع أصدقاء سوريا في لندن

أصدقاء سوريا
وتتزامن تحركات المبعوث الأممي مع اجتماع مجموعة أصدقاء سوريا اليوم في لندن بحضور رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية وعدد من أعضاء الائتلاف.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية البريطانية فرح دخل الله إن الاجتماع لن يكون على مستوى الوزراء، غير أن هادي البحرة سيلتقي وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند عقب الاجتماع.

وذكرت المتحدثة أن الاجتماع يأتي في وقت هو الأكثر أهمية للمعارضة المعتدلة لإثبات كيانها وأهدافها المناقضة كليا لكل ما يمثله نظام بشار الأسد وتنظيم الدولة الإسلامية.

وأوضحت أن ما تتميز به المعارضة هو كل ما يفتقده تنظيم الدولة والأسد من اعتدال وديمقراطية ومشاركة الجميع من دون استبعاد أحد.

وقالت فرح إن الأسد هو من هيأ الظروف التي ترسخ فيها "تطرف" تنظيم الدولة الذي تمكن من إقامة ملاذ آمن له في سوريا جراء "معاملته الوحشية" لشعبه، والتي تمثلت أخيرا في قيامه بقصف همجي لمخيم عابدين للنازحين في محافظة إدلب بالبراميل المتفجرة بحق مدنيين أبرياء.

وكانت المملكة المتحدة أعلنت عن التزامها بدفع أكثر من 46 مليون جنيه إسترليني هذا العام لدعم الحوكمة في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، وتقوية الحلفاء الإقليميين الذين تأثروا نتيجة الصراع في سوريا، مما يتيح للمعارضة بأن تتمتع بتأثير حقيقي ويساهم بتعزيز الاستقرار الإقليمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة