المعارضة الباكستانية تطالب باستقالة مشرف   
الخميس 1423/5/2 هـ - الموافق 11/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

برويز مشرف
طالبت أحزاب المعارضة الرئيسية في باكستان الرئيس برويز مشرف بتقديم استقالته وتشكيل حكومة انتقالية مؤقتة للإشراف على الانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في البلاد في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وقال نائب رئيس التحالف من أجل إعادة الديمقراطية المعارض -الذي يضم 15 حزبا سياسيا بينها الحزبان الرئيسيان: الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه رئيس الوزراء المخلوع نواز شريف وحزب الشعب الباكستاني الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة بنيظير بوتو- إن زعيم التحالف نواب زاده نصر الله خان يطالب بأن تجرى الانتخابات تحت إشراف حكومة مدنية وليس في ظل الحكم العسكري لضمان حياديتها.

وأكد مسؤول بارز من حزب الرابطة الإسلامية أن الانتخابات لن يكون لها أي مصداقية في حال إشراف الحكومة العسكرية الحالية عليها، مضيفا أن السبيل الوحيد لضمان حريتها ونزاهتها يتمثل في تشكيل حكومة انتقالية محايدة للإشراف عليها.

وكان الرئيس مشرف حدد في كلمة بثها التلفزيون الباكستاني أمس العاشر من أكتوبر/ تشرين الأول المقبل موعدا للانتخابات البرلمانية في البلاد.

ويسبق هذا الموعد بيومين مهلة قصوى من ثلاثة أعوام كانت المحكمة العليا قد حددتها لإجراء هذه الانتخابات لإعادة النظام الديمقراطي إلى البلاد بعد الانقلاب العسكري في أكتوبر/ تشرين الأول 1999.

الترشيح لخريجي الجامعات
وفي سياق متصل أيدت المحكمة العليا قرارا يشترط حصول المرشحين لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة على درجة جامعية، مما يعني عمليا منع عشرات من زعماء القبائل الأقوياء من خوض تلك الانتخابات. وقالت المحكمة إنها رفضت بالإجماع الطعون المقدمة إليها في القرار.


منتقدو القانون يقولون إنه سيضمن بقاء السلطة في أيدي نخبة تتمتع بالامتيازات وإنه ينطوي على تمييز إذ تصل نسبة الأمية في البلاد إلى49.5%
وسنت الحكومة القانون الجديد الشهر الماضي لكن طعنت فيه ثلاثة أحزاب سياسية على الأقل.

ويقول منتقدون إن القانون سيضمن بقاء السلطة في أيدي نخبة تتمتع بالامتيازات وإنه ينطوي على تمييز إذ تصل نسبة الأمية إلى49.5%.

ويعني القانون الجديد حرمان عدد من السياسيين النشطين من خوض الانتخابات ومنهم وزير الخارجية السابق جوهر أيوب الذي كان أيضا رئيسا لمجلس النواب وكذلك عبيدة حسين سفير باكستان السابق في الولايات المتحدة والجنرال المتقاعد عبدالماجد مالك الوزير السابق لشؤون كشمير.

وتأتي التغييرات في لوائح الانتخابات في إطار خطوات اتخذها الرئيس برويز مشرف خلال الأسبوعين الماضيين يقول المنتقدون إنها ستعزز قبضته على السلطة. ومن المقرر أن يوجه مشرف كلمة للأمة غدا الجمعة وأن يكشف المزيد من التغييرات في الدستور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة