إسرائيل تعيد فتح معبر رفح الحدودي   
الأحد 18/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

أكثر من 3400 فلسطيني محتجزون عند معبر رفح منذ ثلاثة أسابيع

أعلنت سلطات الاحتلال الإسرائيلي أنها أعادت اليوم الجمعة فتح المعبر الحدودي بين مصر وقطاع غزة أمام آلاف الفلسطينيين المنتظرين على الجانب المصري لاجتياز المعبر منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وأعيد فتح المعبر في تمام الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي أمام 3400 فلسطيني بعد انتقادات شديدة لمنظمات إنسانية وحقوقية. وأفادت مراسلة الجزيرة بأن العاملين الإسرائيليين توجهوا للمعبر وطلبوا من العاملين الفلسطينيين أيضا التوجه إلى هناك.

وقال وزير الشؤون المدنية الفلسطيني جميل الطريفي في تصريح للجزيرة إنه سيتم تشغيل المعبر من الجانب المصري لمدة أربعة أيام في البداية، ثم تعود الحركة لطبيعتها في الاتجاهين الثلاثاء المقبل.

وفي الجانب السياسي عقد مسؤول ملف الشرق الأوسط في مجلس الأمن القومي الأميركي إليوت إبرامز مباحثات في القدس مع وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم في مسعى جديد لإحياء العملية التفاوضية بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وجاءت مباحثات إبرامز عقب مباحثات مماثلة أجراها مع رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع الذي طالب بتدخل أميركي لوقف المشاريع الاستيطانية وكذلك وقف الجدار العازل الذي يعتبر مخالفا لخطة خريطة الطريق.

الدوريات الفلسطينية
أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أن وزير الدفاع شاؤول موفاز وافق على قيام السلطة الفلسطينية بتسيير دوريات مسلحة للشرطة الفلسطينية في مدن طولكرم ورام الله وأريحا.

موفاز
وقال متحدث باسم الوزارة إن موفاز قرر السماح لعناصر الشرطة الفلسطينية بحمل السلاح مجددا بشكل تدريجي على أن تقوم السلطة بتوفير قائمة بأسماء رجال الشرطة الذين سيعملون في تلك الدوريات حيث سيفحصها جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي.

وكان مجلس الوزراء الفلسطيني أقر مؤخرا خطة نشر قوات مسلحة للشرطة للسيطرة على الفوضى وحالة الانفلات الأمني في الأراضي الفلسطينية.

وقد طلبت السلطة الفلسطينية من إسرائيل ألا تعترض عمل تلك القوات. ومن المقرر أن يلتقي مسؤولون فلسطينيون وإسرائيليون لمناقشة هذا الموضوع حسب ما أعلن وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات.

وفي تطور آخر أعلن التلفزيون العام الإسرائيلي أن إسرائيل قررت تجميد بناء 145 مسكنا في مستوطنة معاليه أدوميم شمال القدس بالضفة الغربية. وأوضح المصدر أن القرار اتخذ إثر الضغوط التي مارستها الولايات المتحدة بشأن الاستيطان.

وكانت الحكومة الإسرائيلية وافقت الاثنين على بناء 600 مسكن في المستوطنة المذكورة التي أوضح رئيس بلديتها بني كاشرييل أن بناء هذه المساكن تقرر في عهد حكومة إيهود بارك عام 1999.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة