أغلبية ترى الحملات الأميركية ضد الإسلام تشويها لصورته   
الأحد 1428/10/16 هـ - الموافق 28/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:25 (مكة المكرمة)، 19:25 (غرينتش)

رأت أكثرية المشاركين في استطلاع أجراه موقع الجزيرة نت أن الحملات المعادية للإسلام في جامعات أميركية تعبر عن موقف عام لتشويه صورة الإسلام والمسلمين هناك.
 
وصوت لهذا الرأي 64.7% من المشاركين، مقابل 35.3% منهم رأوا أن تلك الحملات لا تعبر إلا عن موقف محدود.
 
وتراجع تشويه الإسلام من مائتي جامعة مشاركة إلى 106 جامعات، حسب ما أكده مدير مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية (كير) نهاد عوض.
 
وكان عدد من الجامعات الأميركية قد شهد حملات تستهدف تشويه صورة الإسلام والمسلمين، نظمها ديفد هوروفيتز المعروف بارتباطاته باليمين المتطرف، حيث يرى أن ما يصفه بالإسلام "الفاشي" هو أكبر خطر يواجه الأميركيين على الإطلاق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة