أفريقيا تتمسك بمقعدين دائمين وفيتو بمجلس الأمن   
الثلاثاء 1426/9/29 هـ - الموافق 1/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:43 (مكة المكرمة)، 3:43 (غرينتش)

أفريقيا رفضت التراجع عن توصيات قمة سرت (رويترز-أرشيف)
رفضت أفريقيا التراجع عن مطالبها بشأن إصلاحات الأمم المتحدة. وتمسك الاتحاد الأفريقي بالحصول على مقعدين دائمين بمجلس الأمن الدولي مع حق النقض(الفيتو) وذلك في ختام قمة طارئة بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وتبنى المجتمعون مجددا قرارات قمة سرت بليبيا في يوليو /تموز الماضي، والتي اقترحت زيادة عدد أعضاء المجلس إلى 26 مع ستة مقاعد جديدة دائمة تتمتع بحق النقض.

كما قرر الاتحاد تشكيل لجنة من مسؤولي 18 دولة أفريقية لتقديم مشروع قرار إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للتصويت عليه بالوقت المناسب. وطالب تقرير أعدته لجنة خبراء من عشر دول بتصحيح ما وصفته "الخطأ التاريخي الذي جعل من أفريقيا القارة الوحيدة التي لا تحظى بمقعد دائم في مجلس الأمن".

"
أفريقيا ترى أنها تعرضت لظلم تاريخي وتطالب بتمثيل مناسب في مجلس الأمن يشمل أيضا أيضا بخمسة مقاعد غير دائمة 
"
تنسيق أفريقي
وأضاف التقرير الذي تلاه رئيس سيراليون أحمد تيجان كباح أن "أفريقيا لن تتفاوض على مقعد من الدرجة الثانية أي مقعد دائم بدون حق النقض". كما اعتبر أن التمثيل المناسب للقارة في المجلس الجديد يجب ألا يقل بأي حال عن مقعدين دائمين بحق الفيتو وخمسة مقاعد غير دائمة.

وقد أشاد وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط الذي رأس وفد بلاده بنتائج القمة التي أكدت تمسك أفريقيا بمطالبها في إصلاحات الأمم المتحدة. وأوضح أن التوقيت المناسب لتقديم مشروع القرار ستحدده مجموعة العمل التي تضم القاهرة.

وأضاف الوزير المصري أنه تم الحفاظ على وحدة العمل الأفريقي، وتنسيق الموقف دون أي تراجع.

ويرى مراقبون أن هذا الموقف يسبب خيبة أمل لدى الدول المعارضة لإصلاحات جذرية بنظام مجلس الأمن. وكانت هذه الدول بقيادة واشنطن فشلت في إقناع الأفارقة في أغسطس/آب بألا تتضمن اقتراحاتهم المساس بنظام حق الفيتو الذي تتمتع به فقط الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين.

كما يرفض الاتحاد الأفريقي الانضمام إلى ما يعرف بمجموعة الأربع التي تضم اليابان والهند والبرازيل وألمانيا، والتي اقترحت زيادة مقاعد مجلس الأمن إلى 25 ستة منها دائمة بدون الفيتو ويخصص اثنان للقارة السمراء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة