مصر تنتخب رئيسها أواخر مايو المقبل   
الاثنين 1433/3/28 هـ - الموافق 20/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:45 (مكة المكرمة)، 8:45 (غرينتش)
عطية: اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية هي المخولة فقط بتحديد موعد الانتخابات الرئاسية (الجزيرة)

أعلن وزير شؤون مجلسيْ الشعب والشورى والتنمية المحلية في مصر المستشار محمد عطية أنه تقرر إجراء الانتخابات الرئاسية أواخر مايو/أيار المقبل.

جاء ذلك في تصريحات صحفية نشرت اليوم الأربعاء أكد فيها عطية أنه ستكون
أمام المرشحين مهلة ثلاثة أسابيع لتقديم أوراقهم اعتبارا من 10 مارس/آذار وهو الموعد المحدد لفتح باب الترشح، بالإضافة إلى 45 يوما يقومون خلالها بالدعاية الانتخابية وعرض برامجهم.

وأكد أن اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية هي المخولة فقط بتحديد موعد إجراء الانتخابات الرئاسية، وأشار إلى أن تعديل قانون انتخابات الرئاسة يتضمن إعلان نتائجها في كل لجنة عامة بالمحافظات بدلا من اللجنة المركزية، تحقيقا للشفافية والمصداقية.

وكانت لجنة الانتخابات الرئاسية المصرية قد أعلنت عزمها فتح باب الترشيح للانتخابات الرئاسية في العاشر من الشهر المقبل، في إطار المحاولات الرامية لتقريب موعد اختيار رئيس جديد، مع تزايد الغضب على المجلس العسكري الحاكم منذ تنحي الرئيس السابق حسني مبارك في 11 فبراير/شباط 2011 بعد ثورة شعبية استمرت 18 يوما.

المجلس العسكري
وتطالب الحركات الاحتجاجية بإنهاء حكم المجلس العسكري على خلفية اتهامه بانتهاج نفس السياسات القمعية لنظام مبارك، والرغبة في الحفاظ على الامتيازات الاقتصادية للجيش، وعلى رأسها عدم خضوع ميزانيته لرقابة برلمانية.

وكان رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي قد تعهد بإجراء انتخابات الرئاسة في موعد لا يتجاوز 30 يونيو/حزيران المقبل، ليتسلم الرئيس الجديد السلطة التنفيذية في يوليو/تموز.

ومن أبرز المرشحين للانتخابات الرئاسية الأمين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى، والمحامي الإسلامي محمد سليم العوا، والقيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين عبد المنعم أبو الفتوح الذي انشق عن الجماعة العام الماضي، والقيادي السلفي حازم صلاح أبو إسماعيل، والقيادي الناصري حمدين صباحي.

وأعلنت جماعة الإخوان المسلمين -التي نالت نحو 47% من مقاعد مجلس الشعب- عدم مشاركتها بأي مرشح لانتخابات الرئاسة، أو تأييد أي مرشح إسلامي، والاكتفاء بدعم أي مرشح يمثل "التوافق الوطني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة