رسالة العراق إلى بلير   
الاثنين 1426/9/8 هـ - الموافق 10/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:39 (مكة المكرمة)، 7:39 (غرينتش)

تباينت اهتمامات الصحف البريطانية اليوم الاثنين، فقد نشرت إحداها مقالا للرئيس العراقي جلال الطالباني يدعو فيه إلى بقاء قوات التحالف في العراق، وتحدثت أخرى عن تصاعد العنف في المناطق العراقية التي تسيطر عليها القوات البريطانية، فضلا عن سباق الرئاسة في حزب المحافظين، ولم تغفل زلزال باكستان.

"
لا يمكن الفوز في معركة العراق عبر الانسحاب أو التسوية، والسبيل الوحيد لهذا الفوز هو عبر الرؤية والتصميم الذي تتسم به بريطانيا
"
الطالباني/تايمز
قوات التحالف
نشرت صحيفة تايمز مقالا للرئيس العراقي جلال الطالباني تحت عنوان "رسالة العراق إلى بلير هي: مازلنا نرغب في بقاء القوات التي أنقذتنا من الاستبداد"، يقول فيه إن الأحداث التي شهدتها الأسابيع الأخيرة تؤكد الحاجة الماسة إلى التحالف بين العراق الجديد وبريطانيا.

وأضاف أن الدرس من قرع طبول الإرهاب والفوضى التي عمت البصرة فضلا عن مقتل قيادة الكنيسة الإنجليكانية العراقية، هو أنه لا يمكن الفوز في معركة العراق عبر الانسحاب أو التسوية، مشيرا إلى أن السبيل الوحيد لهذا الفوز هو عبر الرؤية والتصميم الذي تتسم به بريطانيا.

وأوضح أن بريطانيا ليست مدينة باعتذار على تخليص شعب رزح تحت الاستبداد، مضيفا أن التحدي الوحيد هو إظهار مزيد من الثبات في مواجهة الإرهاب لإنهاء ما بدأناه من عمل عام 2003 عبر اجتثاث الدكتاتورية وزرع حكومة ديمقراطية بديلة.

وأعرب الطالباني عن أسفه لعدم اطلاع الكثير من البريطانيين على ما تم تحقيقه من تقدم على صعيد الديمقراطية ورغبة الحكومة المنتخبة في بقاء قوات التحالف، منحيا باللائمة على بعض وسائل الإعلام التي حولت عصابات البصرة إلى مدافعين عن حقوق الشعب، بحسب تعبيره.

وفي الشأن العراقي أيضا كتبت ذي إندبندنت تقريرا من البصرة تقول فيه إن العنف العراقي بلغ ذروته في مواجهة القوات البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن الجنود البريطانيين قولهم إنهم يشهدون أكثر المراحل خطورة وضراوة منذ اندلاع الحرب في ظل الهجمات التي تشن أسبوعيا على القوات البريطانية عبر استخدام قنابل تحت الحمراء يتم زرعها على جانب الطريق.

وقد حاولت القوات البريطانية اتخاذ إجراءات لمكافحة تلك القنابل الجديدة، غير أن المليشيات وفقا لمصادر دبلوماسية- تحاول دائما تبني أساليب جديدة.

اعتقال إسلاميين
ذكرت صحيفة تايمز أن السلطات البريطانية ألقت القبض على عشرة إسلاميين يشتبه في تورطهم في تجنيد الشباب المسلمين في بريطانيا لشن حرب على التحالف في العراق.

ويشتبه في صلة هؤلاء المعتقلين العشرة الذين يعتقد أنهم من اللاجئين العراقيين الذين يقيمون في المملكة المتحدة، بجماعة ترتبط بالقاعدة وتعمل على إعداد موجة من تفخيخ السيارات في بريطانيا وأوروبا.

كاميرون يطيح بكلارك
"
من المثير للسخرية أن انتخاب حزب المحافظين لزعيمه يقوم على قدرته على إلقاء الخطاب السنوي أمام الحزب
"
ديلي تلغراف
وفي ظل الصراع القائم على رئاسة حزب المحافظين أظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة ديلي تلغراف أن ديفد كاميرون يتفوق على كينيث كلارك، ليأتي الثاني بعد منافسه القوي ديفد ديفيس.

وقالت الصحيفة إن البوادر تشير حتى الآن إلى أن الجولة النهائية من التصويت ستنحصر بين ديفيس وكاميرون ووليام فوكس.

وفي هذا الإطار أيضا كتبت ديلي تلغراف في افتتاحيتها تحت عنوان "كيف سيعمل هؤلاء المرشحون على تحسين بريطانيا"، تستهجن فيها الطريقة التي ينتخب بها الحزب قادته.

وقالت إنه من المثير للسخرية أن انتخاب الحزب لزعيمه يقوم على قدرته على إلقاء الخطاب السنوي أمام الحزب، فضلا عن المظاهر والترتيبات الاجتماعية والماضي الشخصي له.

ودعت الصحيفة المرشحين إلى توضيح الخطوط العريضة لبرنامجهم وإلى أين سيذهبون بالبلاد.

جسر الثقة
"
ينبغي أن تدرك حتى الدول القوية هشاشتها في مواجهة الكوارث الطبيعية
"
ذي غارديان
وفي ما يتعلق بالزلزال الذي ضرب جنوب آسيا، دعت صحيفة ذي إندبندنت في افتتاحيتها إلى عدم فقد جسر الثقة بين الدول، مشيرة إلى أن حجم الدمار الذي سببه الزلزال يفوق الخيال.

وقالت إن سرعة التنقل والاتصالات تعني أن صور المعاناة الإنسانية باتت تأتي إلى منازلنا مبكرا جدا بحيث تجعلنا نشعر بأنه يمكن القيام بشيء ما إزاءهم.

ومن جانبها قالت صحيفة ذي غارديان في افتتاحيتها "ينبغي أن تدرك حتى الدول القوية هشاشتها في مواجهة الكوارث الطبيعية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة