أوروبا تبحث العودة إلى الحوار مع كوبا   
الثلاثاء 1425/10/4 هـ - الموافق 16/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)
الدول الأوروبية تعتقد أنها خسرت جراء تجميد العلاقات مع حكومة كاسترو (الفرنسية)
قال دبلوماسيون إن الاتحاد الأوروبي يبحث إجراء تعديل في سياسته اتجاه كوبا بما يؤدي لاستئناف الحوار مع حكومة الرئيس فيدل كاسترو.
 
وأعرب دبلوماسي أوروبي عن اعتقاده أن هذه السياسة ستتغير في نهاية هذا العام، لكنه دعا إلى أن يتم ذلك بصورة ملائمة.
 
وأوضح أن تجميد العلاقات جعل من الصعب على أوروبا الاضطلاع بما يتعين القيام به في الظروف الحالية التي تمهد  لمرحلة انتقالية بعد كاسترو.
 
وفي إطار تحسين العلاقات سيبحث صانعو السياسة الأوروبية في بروكسل ما إذا كان لا بد من التوقف عن دعوة المنشقين الكوبيين لحفلات الاستقبال الدبلوماسية أم لا، وهو ما كان يثير غضب الحكومة الكوبية إلى حد إغلاقها الباب في وجه الدبلوماسيين الأوروبيين.
 
وأثارت القضية انقساما بين دول الاتحاد الأوروبي الخمس والعشرين، فألمانيا وهولندا مثل العديد من الدول التي عاشت تحت هيمنة الاتحاد السوفياتي السابق تعارض التغيرات في سياسة الاتحاد حيال كوبا قبل أن تحسن سجلها فيما يتعلق بحقوق الإنسان. فيما ترى إسبانيا وبريطانيا أن الجمود الدبلوماسي انتهى به الحال إلى ما يهدد المصالح الأوروبية في كوبا.
 
وبدأت محاولة استعادة الحوار السياسي مع هافانا من جانب رئيس الوزراء إسبانيا لويس رودريغيز ثاباتيرو والتي تربطها بكوبا علاقات تجارية وثقافية وتاريخية.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة