استشهاد قائد كتائب شهداء الأقصى في بيت حانون   
الأحد 1424/4/15 هـ - الموافق 15/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نشطاء السلام يصرون على ضرورة السلام العادل أثناء تظاهرة في القدس الشرقية أمس (الفرنسية)


استشهد رأفت الزعانين قائد كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في منطقة عزبة بيت حانون شمالي قطاع غزة في اشتباك مسلح مع قوة عسكرية إسرائيلية فجر اليوم. ونقل مراسل الجزيرة في القطاع عن شهود عيان أن الاشتباك أسفر أيضا عن إصابات في صفوف القوة الإسرائيلية المهاجمة.

وسياسيا أفاد مراسل الجزيرة في رام الله بأن اللقاء الذي جمع الوزير المكلف شؤون الأمن الداخلي الفلسطيني محمد دحلان مع منسق الأنشطة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية عاموس جلعاد قد انتهى بعد أن استمر أكثر من ثلاث ساعات.

وحسب مصادر الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فإن اللقاء الذي عقد الليلة الماضية في منزل السفير الأميركي في مدينة هرتسيليا شمال تل أبيب كان إيجابيا، وجاء لتبادل مواقف ومطالب الجانبين على أن يكون الرد عليها رسميا في وقت لاحق اليوم الأحد.

وأضاف المراسل أن الجانب الفلسطيني طالب إضافة إلى الانسحاب من قطاع غزة، أن يكون هناك انسحاب من مدينة واحدة على الأقل في الضفة الغربية، وأن يرفع الحصار عن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ويطلق سراح كل المعتقلين الفلسطينيين، وأن تتوقف عمليات الاغتيال والحصار الداخلية.

أما الجانب الإسرائيلي فطالب بوقف العمليات الفدائية وما أسماه أعمال العنف، وحذر من أن الرد في حالة الفشل سيكون مباشرا وقاسيا. كما طالب الجانب الإسرائيلي بوقف ما وصفه بكافة أشكال التحريض في وسائل الإعلام الفلسطينية الرسمية، وأن تبدأ أجهزة الأمن الفلسطينية عملها في ضبط الأمن وجمع الأسلحة.

ياسر عرفات

اجتماعات فلسطينية

وفي السياق أيضا أعلن نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني أن اجتماعا أمنيا عسكريا طارئا عقد مساء السبت في رام الله برئاسة ياسر عرفات وبمشاركة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس لدراسة الأوضاع الأمنية في الأراضي الفلسطينية.

وأشار أبو ردينة إلى أن هذا الاجتماع هو الأول الذي يعقد بمشاركة الوزير المكلف شؤون الأمن الداخلي محمد دحلان ومدير الأمن العام اللواء عبد الرزاق المجايدة ومدير المخابرات العامة اللواء أمين الهندي وكبار الضباط الأمنيين والعسكريين.

وأضاف أن الاجتماع استمر ثلاث ساعات وجرى خلاله "تقييم الموقف الخطير" في الأراضي الفلسطينية، وسيتم "اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة التي تخدم المصلحة العليا للشعب الفلسطيني".

وعلى الصعيد ذاته قال وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني ياسر عبد ربه إن وفدا أمنيا مصريا رفيع المستوى سيصل إلى قطاع غزة اليوم الأحد لعقد لقاءات مع قادة الفصائل الفلسطينية وتحديدا حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بشأن التوصل لاتفاق بوقف إطلاق النار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة