قتلى باشتباكات بين المعارضة والشرطة بالكونغو الديمقراطية   
الجمعة 1428/1/15 هـ - الموافق 2/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:26 (مكة المكرمة)، 22:26 (غرينتش)

اشتباكات إقليم باس بين المعارضة والشرطة أوقعت 35 قتيلا(رويترز-إرشيف) 
لقي ما لا يقل عن 35 شخصا مصرعهم في جمهورية الكونغو الديمقراطي في اشتباكات بين أنصار المعارضة والشرطة جنوب غرب البلاد.

وبدأت الاشتباكات بين الطرفين أمس عندما نظم أنصار نائب الرئيس المهزوم في الانتخابات جان بيار بيمبا مظاهرات في إقليم باس (جنوب غرب البلاد) احتجاجا على انتخاب شخص محسوب على الرئيس جوزيف كابيلا في منصب حاكم الإقليم.

وحمل المحتجون الذين يؤيدون بيمبا لافتات مكتوبا عليها "لا يمكن إعادة بناء الكونغو على الفساد".

ومضت الشرطة في مداهمة منزل قيادي لطائفة دينية مناهضة للحكومة كان يخوض الانتخابات لتولي منصب نائب الحاكم عندما اندلعت المعركة.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) أن أنصار طائفة "بوندو ديا كونغو" الدينية اقتحموا الخميس مركزا للشرطة وقتلوا أربعة من الضباط. وقام المهاجمون بعد ذلك بإطلاق سراح السجناء من السجن الكائن في مدينة صغيرة على الحدود مع أنغولا.

وذكرت مسؤولة في الأمم المتحدة فضلت عدم الإفصاح عن اسمها أن الهيئة الدولية أرسلت فرقة إلى موقع القتال، مضيفة أن مجموعة من المتظاهرين منعوا البعثة من الوصول إلى الموقع وسيجرى إرسال مزيد من القوات على متن مروحية.

وكانت جمهورية الكونغو الديمقراطية قد أجرت العام الماضي أول انتخابات ديمقراطية منذ أكثر من أربعة عقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة