الإسرائيليون يخشون فوز حماس في الانتخابات الرئاسية   
الأربعاء 1429/4/11 هـ - الموافق 16/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)


قالت صحيفة معاريف الإسرائيلية اليوم الأربعاء إن ما يقض مضجع الإسرائيليين داخل أجهزة الأمن ما يتردد من أن "(حركة المقاومة الإسلامية) حماس التي تسيطر في غزة ستسيطر أيضا على الضفة الغربية، وستنتصر في انتخابات الرئاسة الفلسطينية التي ستعقد بعد نحو 9 أشهر".

وتشير التقديرات الإسرائيلية إلى أن يناير/كانون الثاني 2009 سيشهد انتخابات لرئاسة السلطة الفلسطينية تشارك فيها حماس لأول مرة في تاريخها، وذلك بعد أن فازت في الانتخابات التي جرت في يناير/كانون الثاني 2006، وفازت بالحكومة والأغلبية في البرلمان.

وقالت الصحيفة إن جهاز الأمن الإسرائيلي يتابع باهتمام بالغ الرأي العام الفلسطيني ولهذا الغرض يستعين باستطلاعات د. خليل الشقاقي -لما تتمتع به من مصداقية- وكذلك بمحافل الاستخبارات والإدارة المدنية حول المزاج العام في الميدان.

وحسب التقديرات، فإنه رغم الوضع الصعب في قطاع غزة عقب الحصار الاقتصادي والقتال المتواصل، فإن هناك "احتمالا معقولا" بأن تفوز حماس أيضا في الانتخابات التي ستعقد في يناير/كانون الثاني المقبل.

أما حركة التحرير الوطنية الفلسطينية (فتح) فتبدو من وجهة نظر الاستخبارات الإسرائيلية منشقة، وتجد صعوبة في إنعاش مكانتها في الرأي العام الفلسطيني، بما في ذلك في الضفة الغربية.

ويرى جهاز الأمن الداخلي أن الإحساس الذي يتعزز لدى الرأي العام الفلسطيني هو مفهوم حماس الذي يقول إن طريق الكفاح وليس المفاوضات هو الطريق السليم الذي يحقق لهم الإنجازات.

وبناء على تلك التقديرات فإن وضع حماس كان مترديا حتى قبل بضعة أشهر، ولكن بعد فرض الحصار الاقتصادي الحاد على القطاع بالذات تحت حكم حماس هو الذي أدى إلى صعود الدعم الجماهيري لها مجددا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة