معرض للنحت في بيروت تكريما للأسرى المحررين   
الأحد 1424/12/24 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقام الفنان اللبناني شربل فارس معرضا فنيا بعنوان "النحت رسما" في قصر اليونيسكو في بيروت، وذلك احتفاء بعودة الأسرى اللبنانيين الذين جرى تحريرهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويرتكز المعرض على وحدة متكاملة لها علاقة بالاحتلال ومقاومته والتحرير واستعادة الأسرى. ويجزئ فارس هذه الوحدة إلى أربعة أجزاء الأول يتعلق بالاجتياح الإسرائيلي لبيروت والمقاومة في وجه هذا الاحتلال والقصف للملاجئ، ويجسد هذه المرحلة من خلال أرشيفه الصحفي الذي يتضمن رسومات وكتابات تعود للفترة الممتدة بين 1982 و1990.

وتمثل المرحلة الثانية مرحلة الانتفاضة الفلسطينية حيث رسم الفنان لوحات عن بيت لحم ولوحة تحية للفنان الفلسطيني ناجي العلي، فيما تناول النحات في المرحلة الثالثة قضية العولمة وهيمنتها على العالم.

وأطلق فارس على المرحلة الرابعة اسم "أما وقد تركوا الحصان وحيدا"، ويقول إن هذه المرحلة تعتبر جوابا على تمني الشاعر محمود درويش في ديوانه "لا تتركوا الحصان وحيدا" فرسم مجموعة أحصنة من دون فارس.

وتوسط المعرض مجموعة من المنحوتات بالإضافة إلى مشهد أسير يجلس على كرسي التعذيب وقد ذاب جسده، إضافة إلى مشهد قبر الشهيد الذي علته جمجمة حقيقية عثر عليها الفنان في أحد قبور المقاومة اللبنانية.

ويتضمن أيضا صورا لمشاريع تعنى بالأسرى منها تحويل معتقل الخيام إلى متحف، وكذلك متحف الجنوب الذي تحول إلى مبنى خاص لرعاية الأسرى وتأهليهم في بلدة الهبارية جنوب لبنان.

ومن الجدير بالذكر أن هذا المعرض أقيم بدعوة من المجلس الثقافي للجنوب اللبناني ضمن سلسلة النشاطات الثقافية بمناسبة مرور 40 عاما على تأسيسه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة