رحيل الروائي المصري خيري شلبي   
الجمعة 12/10/1432 هـ - الموافق 9/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:15 (مكة المكرمة)، 12:15 (غرينتش)

توفي الروائي المصري الكبير خيري شلبي عن عمر يناهز 73 عاما إثر أزمة قلبية حادة، وذلك بعد مسيرة حافلة بالإبداع في الرواية والقصة والدراسات الأدبية، حصل خلالها على جوائز مختلفة.

ويعد خيري شلبي، المولود في 31 يناير/كانون الثاني 1938، أحد أبرز كتاب جيل الستينيات وأغزرهم إنتاجا، حيث يزيد عدد الكتب التي ألفها خلال مسيرته الإبداعية على سبعين كتابا، من أشهرها رواية "وكالة عطية"، التي نال عنها جائزة نجيب محفوظ من الجامعة الأميركية بالقاهرة عام 2003.

ومن أشهر رواياته أيضا "صهاريج اللؤلؤ"، و"الأوباش"، و"الشطار"، و"زهرة الخشخاش"، و"الوتد"، و"فرعان من الصبا"، و"بغلة العرش"، و"منامات عم أحمد السماك"، و"نعناع الجناين".

ومن مجموعاته القصصية "صاحب السعادة اللص"، و"المنحنى الخطر"، و"سارق الفرح"، ومن مسرحياته: "صياد اللولي"، و"المخربشين"، ومن مؤلفاته ودراساته: "محاكمة طه حسين: تحقيق في قرار النيابة في كتاب الشعر الجاهلي"، و"لطائف اللطائف" دراسة في سيرة الإمام الشعراني، و"أبو حيان التوحيدي" بورتريه لشخصيته، ودراسات في المسرح العربي.

وشكلت أعمال الراحل الأدبية هدفا لصناع السينما، فتحولت رواية "الشطار" وقصة "سارق الفرح" إلى فيلمين سينمائيين، في حين تحولت رواية "الوتد" إلى مسلسل تليفزيوني حمل الاسم ذاته من بطولة هدى سلطان، ورواية "وكالة عطية" إلى مسلسل آخر من بطولة حسين فهمي.

وحصل الروائي الراحل -الذي يعدّه جمهور عريض من النقاد المصريين والعرب رائد الفانتازيا التاريخية في الرواية العربية المعاصرة- على عدة جوائز أهمها جائزة الدولة التشجيعية في الآداب عام 1980، ووسام العلوم والفنون من الطبقة الأولى عام 1981.

كما حصل على جائزة أفضل رواية عربية عن رواية "وكالة عطية" عام 1993، وجائزة الدولة التقديرية في الآداب عام ‏2005‏، كما رشحته مؤسسة "إمباسادورز" الثقافية الكندية للحصول على جائزة نوبل في الآداب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة