مفردات ساخرة تدخل الإنجليزية بعد أحداث سبتمبر   
الخميس 1423/1/8 هـ - الموافق 21/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

النيران تشتعل في برجي المركز التجاري العالمي بنيويورك (أرشيف)
ذكرت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن تأثيرات جديدة بدأت تظهر في مجالات بعيدة كل البعد عن السياسة والاقتصاد بعد مرور ستة اشهر على هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي, حيث كشف علماء اللغويات والاجتماع أن اللغة الإنجليزية ولا سيما اللهجات العامية بين المراهقين تأثرت هي الأخرى بأحداث سبتمبر/ أيلول من خلال استخدام بعض الألفاظ والتعبيرات التي تعبر عن السخرية والتندر.

فقد بدأ المراهقون في استخدام كلمات جديدة لوصف المواقف أو لتبادل الإهانات، وباتوا يصفون بعضهم بعضا بـ"الإرهابي" بل و"أسامة". وإذا كانت حجراتهم غير مرتبة مثلا، يطلقون عليها "غراوند زيرو" نسبة إلى موقع انهيار مركز التجارة العالمي, ويطلقون على الصلصة الحارة اسم "صلصة حربية".

ودخل العديد من الكلمات الجديدة لغة الحديث مثل الأنثراكس والجهاد, وعثرت صحيفة "واشنطن بوست" في زيارة لمدرسة ثانوية على استخدامات جديدة لتبادل الإهانات بين الطلبة والطالبات مثل إرهابي وطالبان بل "أسامة يو ماما".

أما العقاب الشديد في المدرسة فيطلقون عليه اسم "جهاد كامل" بينما يسأل التلاميذ والتلميذات من لا يرتدي ملابس على الموضة "هل هذا برقع؟".

وقالت الصحيفة إن جمعية اللهجات الأميركية سجلت العديد من الاستخدامات المماثلة. ولاحظت أيضا صياغة كلمات جديدة، فبدلا من كلمة "SUICIDE" التي تعني الانتحار ظهرت كلمة "SHUICIDE" في إشارة إلى ريتشارد ريد الذي حاول إخفاء مواد متفجرة في حذائه.

ومن بين العبارات الجديدة التي سجلها الباحثون في أوساط المراهقين عبارات مثل "يصعب العثور عليها مثل بن لادن".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة