كيري يعد الأميركيين بتدمير القاعدة   
الجمعة 1425/4/9 هـ - الموافق 28/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كيري يزيد من حدة انتقاده لبوش ويعد بإجراءات أمنية لحماية الأميركيين (الفرنسية-أرشيف)
أكد المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية جون كيري تصميمه على مكافحة الإرهاب إذا انتخب رئيسا للولايات المتحدة.

ووعد كيري في خطاب في سياتل بولاية واشنطن ضمن حملته الانتخابية الأميركيين بتدمير تنظيم القاعدة وضرب من وصفهم بأئمة السعودية الذين ينشرون عقيدة الإرهاب الإسلامي على حد تعبيره.

وقال موجها كلامه للقاعدة وخلاياها "ليكن ذلك واضحا جدا، عندما أصبح القائد الأعلى, سأطلق كل قوى الأمة من أجل تحديد مكان شبكاتكم وتدميرها، سنستخدم كل الموارد المتوفرة من أجل تدميركم".

وأوضح أن هدفه الأول عندما يصبح رئيسا منع "الإرهابيين" من الحصول على أسلحة للدمار الشامل، مؤكدا ضرورة "نقل المعركة ضد العدو إلى كل قارة".

ورأى كيري أن الوقت حان "للجد في مسألة دور السعودية في تمويل القاعدة ومجموعات إرهابية أخرى ودعمها عقائديا", متهما إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش بالتساهل في ما يتعلق بتمويل الإرهاب وتبييض الأموال المرتبطة به. وأشار كيري بهذا الصدد خصوصا إلى علماء الدين السعوديين.

واقترح كيري سياسة للأمن القومي قائمة على أربع ركائز هي إقامة عهد جديد للتحالفات التي تقودها الولايات المتحدة، وتحديث الجيش، واستخدام أفضل للقدرات الدبلوماسية والاستخباراتية والاقتصادية، وتحرير أميركا من اعتمادها على نفط الشرق الأوسط.

وقال مساعدون إن خطاب كيري أمس هو الأول ضمن ثلاث كلمات مهمة يعتزم أن يلقيها خلال الأحد عشر يوما القادمة يركز فيها على مسألة الأمن القومي، وأشاروا إلى أن خطاب أمس خصص لعرض رؤية لسياسته المقترحة، في حين ستضيف الكلمتان الأخريان تفاصيل محددة.

ومن المتوقع أن يزيد كيري عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساتشوستس حدة انتقاداته للرئيس بوش الذي كان يأمل جعل حربه على الإرهاب محورا لحملة انتخابه لولاية رئاسية ثانية. وتشير استطلاعات الرأي إلى أن كيري يتساوى أو يتقدم تقدما طفيفا على جورج بوش في سباق انتخابات الرئاسة الأميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة