حماس تنفي التفاهم حول تهدئة والقاهرة تلومها   
الجمعة 1435/9/22 هـ - الموافق 18/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)

أكد سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم الخميس أنه لا يوجد أي تفاهم حول أي تهدئة إضافية ميدانية مع إسرائيل، في حين اعتبرت الخارجية المصرية أن حماس كان بوسعها إنقاذ ارواح العشرات لو قبلت وقف إطلاق النار.

ونفى أبو زهري في تصريحات للجزيرة أن يكون لحماس أي وفود حاليا في القاهرة لإجراء محادثات تتعلق بالعدوان الإسرائيلي على غزة الذي دخل يومه العاشر.

وقال إن هدف إسرائيل من إشاعة مثل هذه الأخبار في وسائل إعلامها هو تضليل الرأي العام العالمي، مشددا على أن أي اتفاق يجب أن يسبقه التزام من الاحتلال الإسرائيلي بالشروط الفلسطينية بحسب تعبيره.

في المقابل، اعتبر وزير خارجية مصر سامح شكري مساء الخميس أن حماس كان بوسعها إنقاذ ارواح العشرات من سكان غزة لو أنها قبلت بوقف إطلاق النار الذي اقترحته مصر ووافقت عليه إسرائيل.

وقال شكري خلال مأدبة إفطار أقامها لرؤساء تحرير الصحف ووكالة أنباء الشرق الأوسط بمقر وزارة الخارجية "لو كانت حماس قبلت المبادرة المصرية لإنقاذ أرواح أربعين فلسطينيا على الأقل"، كما نقلت عنه وكالة أنباء الشرق الأوسط.

تضارب
وفي وقت سابق الخميس، تضاربت التصريحات بشأن التوصل لاتفاق لإطلاق النار في قطاع غزة يبدأ سريانه في السادسة من صباح يوم غد الجمعة.
 
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول عسكري -رفض الكشف عن هويته- قوله إن حماس وإسرائيل اتفقتا على وقف لإطلاق النار يبدأ صباح الجمعة، فيما قال مسؤول آخر لرويترز إن الاتفاق تمت المصادقة عليه من الطرف الإسرائيلي فقط بعد محادثات قام بها في مصر، وإن الأمر يحتاج لموافقة الحكومة التي يقودها بنيامين نتنياهو.
 
في المقابل، وصف مسؤول إسرائيلي للقناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي المعلومات بشأن اتفاق لإطلاق نار وشيك بغير الدقيقة.

بدورها، نفت مصادر فلسطينية -في تصريحات للجزيرة- توصل المفاوضات الدائرة في القاهرة لتحقيق أي وقف لإطلاق النار في غزة، في ضوء تشبث كل طرف بمواقفه.
 
ويتطلع سكان غزة إلى المحادثات المستمرة وجهود الوساطة لإنهاء العدوان الإسرائيلي المستمر منذ عشرة أيام والذي أوقع 227 شهيدا وأكثر من 1600 جريح.

ويأتي الحديث عن التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار فيما انتهت الساعات الخمس اليوم الخميس من الهدنة الإنسانية التي أعلنت هناك بطلب من الأمم المتحدة. وأمر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجيش هذه الليلة ببدء هجوم بري على  قطاع غزة قال إن هدفه تدمير الأنفاق العسكرية داخل القطاع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة