مناهضو العولمة يعدون لأسبوع من التظاهرات في أسكتلندا   
السبت 1426/5/26 هـ - الموافق 2/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:36 (مكة المكرمة)، 18:36 (غرينتش)
الشرطة الأسكتلندية تواجه أكبر عملية أمنية على الإطلاق (الفرنسية)

توافد المئات من مناهضي العولمة -وسط إجراءات أمنية مشددة- على مدينة أدنبرة في أسكتلندا حيث تعقد قمة مجموعة دول الثماني الأربعاء المقبل لمناقشة قضايا تتعلق بالديون والتغيرات المناخية.
 
وتجمع المتظاهرون في محطة للقطارات بعد أن وصلوا من لندن والنرويج وألمانيا وإسبانيا وهولندا رافعين شعارات تندد بالعولمة والفقر والرأسمالية.
 
وتواجه الشرطة الأسكتلندية أكبر عملية أمنية على الإطلاق مع بدء وصول أفواج المحتجين للتظاهر ضد قمة الدول الصناعية الكبرى.
 
ويتوقع أن يشارك نحو 200 ألف شخص في التظاهرة تلبية لدعوة جماعة "فلنقض على الفقر" (Make Poverty History). وتطالب الجماعة مجموعة الثماني التي تضم ألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا واليابان وإيطاليا والمملكة المتحدة وروسيا, بمزيد من "الإنصاف التجاري" للدول الفقيرة وإلغاء الديون وزيادة المساعدات.
 
تدابير أمنية
وبينما يتوقع أن يشكل المتظاهرون حلقة عملاقة حول وسط أدنبرة, فرضت الشرطة تدابير أمنية فيما قرر قسم من المتاجر إغلاق أبوابه أو حماية واجهاته بألواح خشبية. 
 
وينتظر أن يشارك وزير المالية البريطاني غوردون براون ووزيرة التنمية الدولية هيلاري بن في المسيرة التي أراد منظموها أن تكون مفتوحة للجميع وبدون مخاطر.
 
وتستضيف أدنبرة يوم غد قمة مضادة تضم مختلف مكونات المعارضة للعولمة من المدافعين عن البيئة ودعاة السلام والمعارضين للرأسمالية والمدافعين عن العالم الثالث وغيرهم.
 
وفي الرابع من هذا الشهر سيلتقي معارضو مجموعة الثماني في فسلان على الساحل الغربي لأسكتلندا لسد منافذ قاعدة الغواصات النووية البريطانية التي تعتبر موقعا حساسا جدا.
 
وفي السادس من الشهر نفسه ستشهد أدنبرة تظاهرة أخرى بدعوة من المطرب بوب غلدوف قبل إحياء حفل موسيقي لـ Live 8  في ملعب مرايفيلد. ومن المقرر أن تخرج اعتبارا من هذا اليوم وحتى الأربعاء المقبل تظاهرات مماثلة في مدن أسكتلندية أخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة