إسرائيل تزعم إحباط تفجير ناطحات سحاب بتل أبيب   
الأحد 1423/2/16 هـ - الموافق 28/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دبابة إسرائيلية تتوغل في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية (أرشيف)
زعمت مصادر أمنية إسرائيلية أن توغلا عسكريا لقوات الاحتلال في الضفة الغربية الأسبوع الماضي أدى إلى إحباط خطة وضعها مسلحون فلسطينيون لتفجير قنابل تحت ناطحات سحاب مزدحمة في تل أبيب.

وقال أحد المصادر "لقد تدخل الجنود الإسرائيليون إثر تلقيهم معلومات بأن خلية فلسطينية مسلحة في قلقيلية بالضفة الغربية تخطط للهجوم على ناطحات سحاب في تل أبيب".

ونشرت الصحف الإسرائيلية تقارير مماثلة دون تحديد المباني التي قالت إنها كانت مستهدفة لهجمات بسيارات ملغومة.

وظهرت هذه التقارير بعدما أدلى الرئيس الأميركي جورج بوش بتصريحات في أعقاب التوغل الإسرائيلي في قلقيلية يوم الجمعة الماضي قال فيها إن الوقت قد حان كي تنهي إسرائيل إعادة احتلالها للمناطق الفلسطينية.

وقالت المصادر الأمنية إن الرقابة العسكرية الإسرائيلية منعت الصحافة من نشر أسماء المباني التي كانت مستهدفة في تل أبيب.

واغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي قائدا بارزا من المقاومة الفلسطينية واعتقلت 46 فلسطينيا آخرين في غارة على قلقيلية قبل أن تغادر تلك المدينة في اليوم نفسه.

وزعمت مصادر إسرائيلية أن قوات الاحتلال دمرت ثلاثة معامل لتحضير المتفجرات عثر عليها أثناء الغارة على قلقيلية واعتقلت الأشخاص الضالعين في تلك الخطة بصورة مباشرة. وتلك الغارة هي الثانية التي تقتحم فيها القوات الإسرائيلية قلقيلية منذ انسحابها من المدينة يوم التاسع من أبريل/نيسان الجاري.

وكانت قوات الاحتلال قد شنت هجوما شاملا على الضفة الغربية في 29 مارس/آذار الماضي بعد سلسلة من التفجيرات الفدائية التي خلفت عشرات القتلى من الإسرائيليين.

وانسحبت قوات الاحتلال من معظم مدن الضفة الغربية لكنها مازالت تواصل تطويق تلك المدن بالمدرعات. كما تواصل حصار مقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في رام الله وكنيسة المهد في بيت لحم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة