الحكم وكبش الفداء في ساحل العاج   
الجمعة 1425/10/7 هـ - الموافق 19/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

سيد حمدي-فرنسا
ركزت الصحف الفرنسية على تدهور الوضع في ساحل العاج وتساءلت عن إمكانية قيام فرنسا بدور الحكم وكبش الفداء في آن واحد, وسلطت الأضواء على الخلاف بين القيادة الفلسطينية وسها عرفات حول الاطلاع على حالة عرفات الصحية، كما أولت الاعتداء الأميركي على الفلوجة اهتماما خاصا ومساعي واشنطن لتقليل خسائرها.

"
الإسرائيليون استعدوا لاحتمال وفاة عرفات واتخذوا إجراءات لدفنه بمدفن العائلة بغزة
"

لوفيغارو

مغامرة الحرب
طرحت صحيفة لوموند في افتتاحيتها الأسئلة التالية: هل من الممكن فرض السلام ببلد لا تكون أطرافه مستعدة للمصالحة؟ هل تعتبر القوة المحتلة القديمة أفضل من يضطلع بدور الحكم وكبش الفداء بكوت ديفوار حيث لم يتخل عن مغامرة الحرب لا المتمردون ولا الرئيس لوران غباغبو؟

وواصلت الصحيفة مشيرة إلى أن هذه الأسئلة تتضح بقوة مع الموت المأساوي لتسعة جنود فرنسيين ومدني أميركي السبت الماضي بمدينة بواكي، وفي انتظار معرفة ما إذا لم يكن هناك قتلى بين الفرنسيين المقيمين بكوت ديفوار على ضوء العنف الذي شهدته العاصمة أبيدجان السبت والأحد الماضيين، سقط قتلى وسط المتظاهرين أو اللصوص الإيفواريين برصاص الجيش الفرنسي الذي قال إنه لم يقدم على ذلك إلا بداعي الدفاع المشروع عن النفس.


مستقبل المنظمة
وصفت صحيفة لوفيغارو ما يحدث على خلفية الزيارة التي تقوم بها القيادة الفلسطينية لباريس بالمعركة التي تدور رحاها حول مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية.

وقالت إن الزيارة التي يقوم بها كل من رئيس الوزراء أحمد قريع والرجل الثاني بالمنظمة محمود عباس ووزير الخارجية نبيل شعث ورئيس المجلس التشريعي روحي فتوح وجميعهم من الخلفاء المحتملين لعرفات، الزيارة أبقي عليها رغم الرفض الذي أبدته بشأنها سها عرفات.

وبينما تهدف الزيارة للاطمئنان على صحة الرئيس الفلسطيني، أعرب القادة الأربعة عن أملهم بالتحدث للأطباء المعالجين للرئيس الفلسطيني بمستشفى بيرسي ومن ثم يتوجهون للقاء الرئيس الفرنسي جاك شيراك.

ونبهت لوفيغارو إلى أن الإسرائيليين استعدوا لاحتمال وفاة عرفات واتخذوا إجراءات لدفنه بمدفن العائلة بغزة، لكن الرئيس الفلسطيني كان أعلن رسميا في وقت سابق رغبته في أن يدفن بالقدس، الأمر الذي تستبعده تماما الدولة العبرية.

أما وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل آليو ماري فقد أعلنت أن زيارة القادة الفلسطينيين لعرفات ألغيت، بناء على الموقف الرافض لزوجته سها، وأوضحت الصحيفة ردود الفعل الفلسطينية تجاه موقف قرينة الرئيس وجميعها لا تقبل بما قالته بدءا بقريع ووصولا لرجل الشارع الذي تظاهر أمام المقاطعة رافعا لافتات يقول فيها سها الطويل أين كنت عندما كان الرئيس محاصرا؟


المعركة النهائية
"
الجيش الأميركي يتصرف بطريقة يبدو معها كما لو كان يشد عقدة على نحو أوثق يوما بعد يوم حول الطريدة التي يتعقبها
"

ليبراسيون

اعتبرت صحيفة ليبراسيون حشد 12 ألف جندي أميركي وعراقي لمهاجمة الفلوجة بمثابة التأهب للمعركة النهائية وإنهاء ما يسميه الأميركيون مركز الإرهاب بالعراق.

تقول الصحيفة إن الجيش الأميركي يتصرف بطريقة يبدو معها كما لو كان يشد عقدة على نحو أوثق يوما بعد يوم حول الطريدة التي يتعقبها، وهكذا استكمل الأميركيون صباح أمس الاثنين حصار الفلوجة قبل أن يشنوا الهجوم مساء نفس اليوم.

وفي بغداد فجرا حلقت طائرات أف18 المقاتلة التي تقصف الفلوجة، ورأت الصحيفة أن التحليق جرى فترة طويلة دون ضرورة في رسالة سياسية موجهة للشعب العراقي.

ونسبت لوفيغارو لمصادر دبلوماسية قولها إن جميع الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و45 عاما الذين أرادوا الدخول أو الخروج من المدينة، خضعوا للتحقيق.

وأبرزت الصحيفة قول أحد الدبلوماسيين المتخصصين في الشؤون العسكرية في بغداد إن الأميركيين يريدون أن يستفيدوا من هذا الهجوم ويقوموا بدفع الحرس الوطني العراقي للأمام واختبار قدرته على القتال.

وأضاف المصدر أن الأميركيين عازمون على الاستيلاء على الفلوجة بأي ثمن لوضع حد للخسائر التي يعانون منها تحت وطأة التفجيرات والكمائن التي تتزايد مع مرور قوافلهم.

وأشارت لوفيغارو إلى أن القوات العراقية المكون أغلبها من شيعة وأكراد توكل إليها أكثر المهمات خطورة مثل تفتيش المباني مع ما يحمله ذلك من مخاطر الكمائن.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة