الذرية تبدأ السبت مراقبة إغلاق المنشآت النووية الكورية   
الأربعاء 1428/6/26 هـ - الموافق 11/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 12:47 (مكة المكرمة)، 9:47 (غرينتش)
وفد الذرية يستأنف مهمته بكوريا الشمالية بعد غياب خمس سنوات (رويترز-أرشيف)

قالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن مفتشيها سيبدؤون السبت زيارة لكوريا الشمالية للإشراف على التزام بيونغ يانغ بتفكيك برنامجها النووي.
 
وقال المدير العام للوكالة محمد البرادعي في تصريح صحفي إن مفتشي الوكالة الدولية ستخول لهم الحرية الكاملة في دخول المنشآت النووية ونصب معدات للمراقبة.
 
وتلقت الوكالة الدولية دعوة رسمية من كوريا الشمالية لإرسال مراقبين للإشراف على إغلاق المنشآت النووية في يونغبيون.
 
وأوضحت في بيان لها أن الفريق المؤلف من تسعة خبراء سيقوم بتركيب كاميرات المراقبة في المنشأة التي يعتقد أنها الجزء الرئيسي في البرنامج النووي العسكري لكوريا الشمالية.
 
وكانت بيونغ يانغ وافقت بموجب اتفاق بكين الذي تم التوصل إليه يوم 13 فبراير/شباط الماضي في آخر جولة من المحادثات السداسية على تفكيك برنامجها النووي مقابل ضمانات أمنية واقتصادية منها تزويدها بـ950 ألف طن من الوقود، وتحرير أموالها المجمدة.
 
ومن المقرر أن تتسلم كوريا الجنوبية الشحنة الأولى من الوقود غدا الخميس على أن تصل السبت إلى كوريا الشمالية.
 
يشار إلى أن كوريا الشمالية طردت المفتشين الدوليين عام 2002 وانسحبت من معاهدة حظر الانتشار النووي، واعترفت بيونغ يانغ عام 2005 بامتلاك برنامج تسلح نووي وأجرت العام الماضي تجربة نووية.
 
المفاوضات السداسية
من جهة أخرى قالت مصادر في الخارجية الأميركية إن مساعد وزيرة الخارجية وكبير المفاوضين كريستوفر هيل سيتوجه إلى بكين التي ستستضيف الجولة المقبلة من المفاوضات السداسية ذات الصلة بالملف النووي لكوريا الشمالية خلال الأسبوع المقبل.
 
جاء ذلك على لسان نائب المتحدث باسم الوزارة توم كيسي الذي قال في مؤتمر صحفي أمس بمقر الوزارة "نتوقع أن تبدأ الجولة المقبلة من المفاوضات يوم 18 يوليو/تموز أو خلال تلك الفترة".
 
وتضم المحادثات السداسية وفودا من الولايات المتحدة وروسيا والصين واليابان والكوريتين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة