شريط الظواهري قديم بثته الجزيرة في سبتمبر الماضي   
الأربعاء 6/11/1426 هـ - الموافق 7/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:38 (مكة المكرمة)، 13:38 (غرينتش)
أيمن الظواهري أكد في الشريط أن زعيم القاعدة أسامة بن لادن مايزال حيا (رويترز)
 

أذاعت الجزيرة في نشرة "الجزيرة هذا الصباح" مقتطفات من تسجيل للرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بثته وكالة رويترز نقلا عن أحد مواقع الجماعات الإسلامية في الإنترنت.

 

وقد تبين أن هذا التسجيل كانت قد بثته الجزيرة في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.


وفي الشريط المذكور دعا الظواهري العراقيين العرب والأكراد والتركمان إلى توحيد صفوفهم والعمل معا لتحقيق النصر القادم في البلاد, مؤكدا أن زعيم التنظيم أسامة بن لادن ما يزال حيا ويقود "الجهاد".
 
وأضاف الظواهري أن على كل العراقيين الذين لم تلوث أياديهم من قبل الأميركيين، أن يعملوا جميعا لسد الفجوة التي سيتركها الأميركيون عند انسحابهم من العراق.
 
وتوقع أن يحقق تنظيمه نصره القادم في العراق, قائلا إن ذلك النصر سيكون له تأثير كبير على مستقبل الأمة الإسلامية على حد تعبيره.
 
وأوضح أن قوات الأمن والجيش العراقي يقومان بعبء مواجهة المقاومة لصالح الأميركيين, مشيرا إلى أن هناك "دولة مستقلة في شمال البلاد اخترقت من المخابرات الصهيونية" في إشارة للحكم الذاتي الذي يتمتع به الأكراد منذ العام 1991.
 
استهداف النفط
وطالب الظواهري من أسماهم المجاهدين باستهداف ومهاجمة مواقع إنتاج النفط بالدول الإسلامية. وقال "أناشد المجاهدين أن يركزوا حملاتهم على بترول المسلمين المسروق الذي يذهب معظم عائداته لأعداء الإسلام، ولا يتركونه يستولي عليه اللصوص الحاكمون لبلادنا".

الظواهري وبن لادن افترقا عن الظهور معا منذ فترة (رويترز-أرشيف)
وأضاف أن "القاعدة بفضل الله في انتشار واتساع وازدياد وقوة" مشيرا إلى أن تنظيمه تحول إلى "تنظيم شعبي طليعي يتصدى للحملة الصهيونية الصليبية في جميع أراضي المسلمين المغتصبة".
 
كما جدد القيادي بالقاعدة تبنيه لهجمات لندن التي وقعت في يوليو/تموز الماضي، قائلا إنها رد على سياسات الحكومة البريطانية.
 
وأوضح أن ما وصفها بالحملة الصليبية الجديدة التي تشنها واشنطن وحلفاؤها تفشل، مستدلا بخسائر الأميركان في كل من أفغانستان والعراق. وقال إن الولايات المتحدة "ألقت بجيشها في ميدان المعركة يتلقى الضربات كل يوم ويقتل جنودها كل يوم ويستنزف اقتصادها كل يوم".

كما شن الظواهري هجوما على الحكومة الباكستانية، موضحا أنه لولا الدعم المستمر الذي يقدمه الجيش الباكستاني لرحل الأميركان من أفغانستان منذ زمن طويل على حد قوله.
 
وذكر الرجل الثاني بالقاعدة في شريطه أن المقابلة تأتي بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة للهجمات التي شنت بالولايات المتحدة يوم 11 سبتمبر/أيلول 2001، ولم يتضح متى وأين صورت تلك المقابلة.
 
والمرة الأولى التي ظهر فيها الدكتور أيمن الظواهري كانت في أكتوبر/تشرين الأول، عندما حث المسلمين حينها عبر شريط بثته الجزيرة على مساعدة منكوبي الزلزال الذي تعرضت له باكستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة