وفاة جندي خامس متأثرا بجراحه بهجوم غربي تونس   
الخميس 13/1/1436 هـ - الموافق 6/11/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:12 (مكة المكرمة)، 14:12 (غرينتش)

أعلنت وزارة الدفاع التونسية اليوم الخميس ارتفاع حصيلة الاعتداء الذي استهدف الأربعاء حافلة عسكرية في شمال غرب تونس، إلى خمسة قتلى بوفاة جندي متأثرا بجروحه.

وأعلن المسؤول الإعلامي في الوزارة رشيد بوحولة أن الجندي الذي "أصيب بجروح بليغة توفي"، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

واستهدف مجهولون بالرصاص الحافلة التي كانت تقل عسكريين الأربعاء في بلدة نبر بين الكاف وجندوبة على مسافة نحو عشرة كيلومترات من الحدود الجزائرية, ووقع الهجوم تحديدا في منعرج بين منطقتي المحاسن وبرج العيفة, ونُقل القتلى والمصابون إلى مستشفيات في ولايتي الكاف وجندوبة.

وشهدت محافظات الكاف وجندوبة والقصرين في السابق هجمات أوقعت عشرات القتلى والجرحى من العسكريين والأمنيين, ونفذتها مجموعات متحصنة في الجبال مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، حسب الأجهزة الأمنية التونسية.

ووقع الهجوم الجديد بعد أيام فقط من انطلاق حملات المرشحين لانتخابات الرئاسة المقررة إجراؤها يوم 23 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي. وكانت قوات الأمن التونسية قتلت قبل عشرة أيام ستة أشخاص بينهم خمس نساء داخل منزل في ضاحية وادي الليل غربي العاصمة, وقالت إن القتلى أعضاء في مجموعة مسلحة.

وأكدت السلطات التونسية مرارا أن ما تسمى "كتيبة عقبة بن نافع" هي المسؤولة عن معظم الهجمات التي استهدفت الجيش والأمن في المرتفعات الغربية للبلاد في العامين الماضيين.

ومنذ الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي مطلع 2011 قُتل عشرات من عناصر الجيش والأمن في كمائن وهجمات نسبتها السلطات إلى جماعات إسلامية "متطرفة" مرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة