الشيخة حسينة تعود لبنغلاديش لقيادة حزبها بالانتخابات   
الجمعة 9/11/1429 هـ - الموافق 7/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:28 (مكة المكرمة)، 21:28 (غرينتش)
حسينة تخوض الانتخابات بنفسها في مسعى لاسترداد منصب رئاسة الوزراء (رويترز)

عادت رئيسة الوزراء البنغالية السابقة الشيخة حسينة واجد إلى البلاد اليوم الخميس لقيادة حزبها بالانتخابات البرلمانية الشهر المقبل، وذلك بعد تلقيها علاجا طبيا بالولايات المتحدة.
 
ونشرت السلطات مئات من عناصر الأمن الخاصة والشرطة عند المطار لدى وصول حسينة التي أفرج عنها بكفالة بعد مواجهتها خمس قضايا تتعلق بالفساد. وقبل وصولها اصطدمت قوات الأمن بالآلاف من مؤيديها الذين حاولوا دخول المطار.
 
وكانت زعيمة حزب عوامي اعتقلت العام الماضي بعد تولي الحكومة الانتقالية التي يدعمها الجيش السلطة، لكن أطلق سراحها بعفو طبي في يونيو/ حزيران الماضي.
 
وقالت الشيخة حسينة للصحفيين عقب لقائها زعماء حزبها بالمطار "أناشد البنغاليين البقاء متحدين والتصدي لأي محاولة من أي أحد لعرقلة الانتخابات" معتبرة أنه "لا بديل عن الانتخابات بهذه المرحلة".
 
ومن المقرر أن تخوض الشيخة حسينة الانتخابات بنفسها في مسعى لتولي رئاسة الوزراء مرة أخرى، بعد أن شغلته نحو خمس سنوات حتى 2001 حين خسرت أمام منافستها اللدودة البيجوم خالدة ضياء زعيمة الحزب الوطني.
 
وكانت السلطات خففت في وقت سابق حالة الطوارئ، وسمحت للأحزاب السياسية بعقد اجتماعات لمؤيديها قبل الانتخابات، وطلب حزب عوامي تأمين أقصى حماية لزعيمته.
 
ويأتي هذا الطلب نظرا لمحاولات استهداف سابقة، حيث نجت الشيخة حسينة عام 2004 من هجوم بقنبلة أثناء إلقاء كلمة في حشد من مؤيديها، لكنها فقدت السمع جزئيا بينما قتل 23 شخصا وأصيب أكثر من 150.
 
الانتخابات
وفي إطار الاستعدادات للانتخابات المقبلة، ذكر مسؤولون وزعماء سياسيون أن الأحزاب الرئيسية تسلمت شهادات تسجيل لخوض الانتخابات يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.
 
وقال مسؤول بلجنة الانتخابات إن عوامي أحد أبرز أحزاب المعارضة تلقى شهادة تسجيل فضلا عن ثمانية أحزاب أخرى، ليصبح العدد بذلك 25.
 
وتبحث اللجنة 107 طلبات تقدمت بها جماعات سياسية مختلفة، سعيا للتسجيل لم يستوف العديد منها المعايير التي أقرتها حكومة تسيير الأعمال في أغسطس/ آب الماضي للحفاظ على الانتخابات بعيدا عن أجواء الخلاف.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة