مقتل جندي أميركي وجرح أربعة قرب تكريت   
السبت 1424/4/8 هـ - الموافق 7/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جندي أميركي يتخذ موضعه قرب نصب الحرية في ساحة التحرير وسط بغداد الخميس الماضي (فرنسية)

قتل جندي أميركي وأصيب أربعة آخرون اليوم في هجوم استهدف القوات الأميركية قرب مدينة تكريت معقل الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

وقال بيان للقيادة الوسطى الأميركية إن القوات الأميركية في المنطقة تعرضت لهجوم بالقذائف المضادة للدبابات (آر.بي.جي) والأسلحة الخفيفة. وأضاف البيان أنه تم إجلاء الجرحى بمروحيات وسيارة إسعاف من موقع الحادث (180 كلم شمالي بغداد) إلى منشآت طبية وعسكرية في المنطقة.

وذكرت القيادة المركزية الأميركية في بيان منفصل أن جنديا واحدا قتل وأصيب اثنان آخران أمس الجمعة في حادث سيارة بشمال بغداد. كما لقي مهندس يعمل في البحرية الأميركية مصرعه أمس وأصيب ثلاثة جنوبي بغداد إثر انفجار ذخيرة كانوا يتعاملون معها.

وأعربت وزارة الدفاع الأميركية عن قلقها الأسبوع الماضي من موجة من الحوادث التي وقعت بعد الحرب في العراق وأودت بحياة جنود أميركيين.

مقتل عراقي
وفي تطور أخر ذكرت قيادة الدفاع الدنماركية اليوم أن مسلحا عراقيا قتل عندما حاول الهروب من حاجز طريق أقامه جنود دنماركيون شمال محافظة البصرة العراقية.

وأفاد مقر قيادة الدفاع أن جنودا دنماركيين كانوا يقومون بدورية في منطقة قريبة من بلدة القرنة أمس الجمعة عندما رصدوا سيارتين بداخلهما ثلاثة عراقيين مسلحين استسلم اثنان منهم بسرعة بينما حاول الثالث الفرار بالأسلحة. وأضافت القيادة أنه بعد إطلاق عدد من العيارات التحذيرية أطلقت النار على الرجل الذي توفي في وقت لاحق في موقع طبي قريب.

اعتقال قائد شرطة
قوات أميركية تعتقل أشخاصا تشتبه بأنهم من حزب البعث أمس (رويترز)
وفي هذه الأثناء أعلنت قيادة القوات التي تقودها الولايات المتحدة اليوم أنها اعتقلت الرجل الثاني في الشرطة العراقية للاشتباه كما قالت بتورطه في قضايا تتعلق بالفساد والسعي إلى إعادة تنظيم خلايا لحزب البعث في الشرطة العراقية الجديدة.

وأوضح برنارد كيرك المتحدث باسم التحالف أن اللواء محمد حبيب المشهداني الذي كان مسؤولا كبيرا في حزب البعث "أوقف الليلة الماضية وسيتم استجوابه في عدة قضايا". وكانت قوات من الشرطة العسكرية الأميركية أعلنت أنها اعتقلت في 21 مايو/ أيار الماضي خلية من 15 عضوا في حزب البعث الحاكم السابق في العراق لمزاعم تتعلق بعقدهم اجتماعا في أكاديمية الشرطة الجديدة في بغداد.

كما تم الإعلان أمس عن توقيف ضابط عراقي سابق قام الشهر الماضي بمهاجمة موقع أميركي في مدينة الفلوجة أسفر عن مقتل جندي أميركي وإصابة ثلاثة آخرين. ودهمت القوات الأميركية الخميس الماضي مواقع في الفلوجة بعد مقتل أحد جنودها وإصابة خمسة آخرين في هجوم بقنبلة يدوية على قافلة أميركية كانت تعبر المدينة.

وأعلن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق اليوم عن اعتقال قوات الاحتلال الأميركية لعشرين من عناصره، ونفى أن يكون لهؤلاء أي علاقة بالهجمات على القوات الأميركية في العراق.

وقال حامد البياتي المتحدث باسم المجلس إن بعض المعتقلين ليسوا أعضاء في فيلق بدر الجناح المسلح للحركة. وكانت صحيفة "فايننشال تايمز" ذكرت اليوم نقلا عن مصادر عسكرية أميركية أنه تم اعتقال 20 من عناصر فيلق بدر للاشتباه بتنظيمهم هجوما واحدا على الأقل بالقنابل ضد القوات الأميركية.

الطاقة الذرية
قوات أميركية عند مدخل منشأة التويثة اليوم (فرنسية)
ومن جهة أخرى زار خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم السبت منشأة التويثة النووية قرب بغداد في مستهل مهمة تستمر أسبوعين كما أفاد مسؤول أميركي في المنشأة.

وسيكون على خبراء المنظمة الذين وصلوا الجمعة إلى العراق, التأكد من مدى الأضرار التي طالت المنشأة وما إذا كانت المواد المشعة قد نهبت منها. وهذا هو أول فريق تفتيش يصل إلى العراق منذ مغادرة فرق التفتيش بغداد قبيل اندلاع الحرب الأميركية البريطانية على العراق في 20 مارس/ آذار الماضي.

وسيعمل فريق الوكالة على استجلاء ما حصل في الموقع خلال فترة الحرب دون أن يكون له أي دور في التثبت من حيازة العراق أسلحة دمار الشامل.

الصليب الأحمر
مقر الصليب الأحمر في بغداد
وفي بغداد أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في العاصمة العراقية أنها زارت حتى الآن حوالي ألف أسير عراقي بينهم مسؤولون في حزب البعث الحاكم سابقا في العراق.

وقالت ندى دوماني المتحدثة باسم الصليب الأحمر في العاصمة العراقية "منذ 24 مايو/ أيار الماضي زار الصليب الأحمر في منطقة بغداد أقل بقليل من ألف سجين بأيدي قوات التحالف". وأضافت "أن بينهم مسؤولين في النظام السابق ومساجين حق عام" موضحة أن المنظمة الدولية بدأت في نقل رسائل من الأسرى إلى أسرهم.

وقال مسؤول في "سلطة التحالف المؤقتة" للصحافيين إن قوات الاحتلال تحتجز ألف شخص في سجون عسكرية. وأضاف أن "التحالف تعهد بالسماح للصليب الأحمر بزيارة المعتقلين" وتأمل في وضع كافة السجون تحت إشراف وزارة العدل بعد أن كانت في السابق تحت إشراف عدة مؤسسات بما فيها اللجنة الأولمبية العراقية التي كان يرأسها عدي صدام حسين.

وقال إن قوات الاحتلال تعتزم إعادة تأهيل سجن أبو غريب الضخم جنوبي بغداد الذي نهب ودمر إثر سقوط النظام السابق. وأضاف أنه بعد أن تنتهي أعمال إعادة التأهيل فإن أبو غريب سيكون بإمكانه استقبال ثلاثة آلاف سجين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة