الفلسطينيون يحيون يوم الأرض بالإضراب والاحتجاجات   
الثلاثاء 1425/2/8 هـ - الموافق 30/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواكب التشييع أصبحت مشهدا يوميا في الأراضي الفلسطينية المحتلة (رويترز)

تشهد مختلف الأراضي الفلسطينية ومناطق الخط الأخضر فعاليات بمناسبة يوم الأرض.

حيث ينظم في الضفة الغربية عدد من المسيرات والفعاليات في قرى بيت لاهيا غربي رام الله وبيت دقو شمال غرب القدس، كما تنطلق مسيرة مركزية في مدينة رام الله ظهر اليوم, وتنظم فعاليات في منطقتي بيت لحم وجنين تتخللها زراعة شتلات الزيتون.

وفي داخل الخط الأخضر بدأ الفلسطينيون إضرابا عاما وقاموا بإغلاق محالهم التجارية لإحياء الذكرى 28 ليوم الأرض. كما ينظمون مسيرات مركزية في بلدة عرابة في الجليل والناصرة.

وقد فرضت الشرطة الإسرائيلية إجراءات أمنية مشددة حول القرى والبلدات العربية وحشدت لذلك 1500 شرطي ولكنها تعهدت بحسب مراسل الجزيرة بألا تدخل المناطق العربية بينما تعهدت الأطراف العربية بأن تحافظ على النظام العام.

ويحتج عرب الداخل هذا العام أيضا على اغتيال الشيخ أحمد ياسين والتصعيد العسكري ضد الأراضي الفلسطينية ومسألة الاضطهاد الذي يتعرض له العرب داخل إسرائيل.

جولة بيرنز
بيرنز يعود للمنطقة لبحث ملف السلام( الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء أعلنت الخارجية الأميركية أن وليم بيرنزمساعد وزير الخارجية واثنين من كبار مجلس الأمن القومي الأميركي غادروا واشنطن إلى بروكسل ثم إلى إسرائيل وعواصم عربية أخرى لم تحددها الوزارة.

وقال الناطق باسم الخارجية ريتشارد باوتشر إن الوفد سيستكمل محادثاته حول خطط إسرائيل للفصل مع الفلسطينيين وكيفية تطوير تصور الرئيس الأميركي جورج بوش لإقامة دولتين كحل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وكان الوفد نفسه قد أجرى محادثات مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي في وقت سابق من الشهر الجاري. وتأتي جولة الوفد الأميركي قبل نحو أسبوعين من زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لواشنطن للحصول على تأييد الرئيس الأميركي جورج بوش لخطة الفصل.

وتنص خطة الفصل التي طرحها شارون على إخلاء معظم مستوطنات قطاع غزة وأجزاء من المستوطنات بالضفة الغربية.

ويصر شارون على المضي قدما في الخطة حتى لو اضطر إلى تشكيل حكومة جديدة في حالة استقالة وزراء حكومته المعارضين للخطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة