محكمة بلجيكية تدين روانديين في قضية إبادة جماعية   
الأربعاء 1426/5/23 هـ - الموافق 29/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)

روانديون يهمون بالهرب إلى بوروندي خشية المثول أمام محاكم الإبادة (الفرنسية-أرشيف)
أدانت محكمة بلجيكية أخوين غير شقيقين من رواندا بتهمة مساعدة مليشيات الهوتو على ذبح نحو 50 ألفا خلال عمليات الإبادة الجماعية التي ارتكبت في البلاد عام 1994 وراح ضحيتها مئات الآلاف.

وبعد مداولات استمرت 12 ساعة أصدر المحلفون حكمهم بإدانة الرجلين بكل التهم الموجهة إليهما.

واتهم الادعاء رجلي الأعمال أتيين نزابونيمانا وصمويل نداشيكيروا بمد المتطرفين الهوتو بالعربات والأسلحة التي يحتاجونها في مذابحهم الدامية.

وأعربت ميشيل هيرش محامية أحد أصحاب الدعوى عن ارتياحها لحكم الإدانة، وقالت إن أصحاب الدعوى معظمهم من النساء لأنهن نجون من الإبادة وإن كن تعرضن للاغتصاب، بينما كان جل القتلى من الرجال.

ودفع المتهمان -وكانا من رجال الأعمال الناجحين في جنوب شرق رواندا- ببراءتهما من التهم المنسوبة إليهما. وينتظر صدور الحكم اليوم.

ويحاكم الاثنان بموجب قانون مثير للجدل يعطي المحاكم البلجيكية حق الاختصاص بمحاكمة متهمين بارتكاب جرائم حرب حتى إذا كانوا من غير مواطني بلجيكا وارتكبت الجرائم خارج البلاد. لكن يجب أن يكون المتهمون من سكان بلجيكا الدولة المستعمرة السابقة لرواندا قبل أن تحصل على الاستقلال عام 1962.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة