مقتل قيادي بالقاعدة ومسيحيون يبدؤون العودة للموصل   
الأربعاء 1429/10/23 هـ - الموافق 22/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)
التهديدات بحق المسيحيين أجبرتهم على ترك منازلهم بالموصل (الفرنسية)

أعلنت ما يسمى بدولة العراق الإسلامية مقتل أحد قادة تنظيم القاعدة في عملية انتحارية فيما بدأ عدد من المسيحيين بالعودة إلى الموصل.
 
وقال زعيم الجماعة أبو عمر البغدادي في بيان بث على شبكة الإنترنت إن العضو البارز بالقاعدة أبو قسورة المغربي "أكرمه الله واختاره للشهادة بين جنوده, قائلا لهم ها أنا ذا أميركم أقاتل ثم أفجر حزامي الناسف دفاعا عن ديني".
 
وأضاف البغدادي أن المغربي الذي يحمل الجنسية السويدية رمى بجنسيته "في سلة المهملات", وانضم للقتال ضد قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة وقوات الحكومة العراقية.
 
كما أشار إلى أن المغربي كان متزوجا من أوروبية وله خمسة أبناء لم يرهم منذ ثلاث سنوات, مضيفا أنه قاتل في أفغانستان قبل أن يقود الجماعة في شمالي العراق. ولم يذكر البغدادي أي تفاصيل عن العملية الانتحارية.
 
عودة مهجرين
وفي سياق منفصل قال مسؤولون عراقيون إن عددا قليلا من المسيحيين عادوا إلى مدينة الموصل رغم الوعود الحكومية بحمايتهم وتقديم الدعم لهم.
 
وقال جودت إسماعيل -وهو مسؤول محلي- إن كل عائلة مسيحية تعود ستتلقى دعما ماليا بنحو مليون دينار عراقي أي ما يقابل (865 دولارا أميركيا) بأوامر من رئيس الوزراء نوري المالكي.
 
ويقول مسؤولون عراقيون إن نحو عشرة آلاف من المسيحيين غادروا منازلهم بالمدينة الشهر الجاري بسبب التهديدات والهجمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة