مقتل طفلين في انفجار قنبلة جنوبي مقديشو   
الثلاثاء 1428/4/20 هـ - الموافق 8/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)
القوات الصومالية كثفت من دورياتها بالعاصمة بعد أيام من الهدوء (الفرنسية)

لقي طفلان مصرعهما وأصيب سبعة أشخاص بجروح في انفجار قنبلة مزروعة تحت سيارة للشرطة بالعاصمة الصومالية.
 
وقالت الشرطة إن السيارة انفجرت قرب القصر الرئاسي جنوبي مقديشو, في حين أغلقت قوات الأمن الأحياء المجاورة على الفور وأطلقت الرصاص في الهواء لتفريق المواطنين.

ويأتي الحادث بعد هدوء نسبي شهدته مقديشو في الأيام الأخيرة. وسيرت قوات الاتحاد الأفريقي الأسبوع الماضي دوريات بمناطق في العاصمة وتعهدت بتوفير الأمن والحماية لمنظمات الإغاثة في مواجهة كارثة إنسانية باتت وشيكة.
 
وينتشر نحو 1500 من قوات حفظ السلام الأوغنديين في الصومال منذ السادس من مارس/آذار الماضي، لكن الاتحاد الأفريقي لم يقم بعد بنشر بقية عناصر المهمة البالغ عددهم نحو 8000 جندي من دول أفريقية أخرى.

وترافق تسيير هذه الدوريات مع عودة المئات من سكان العاصمة إلى منازلهم، التي تضررت بفعل القصف بقذائف الهاون في الاشتباكات بين المسلحين من جهة والقوات الإثيوبية والصومالية من جهة أخرى.
 
وتسببت المعارك الأخيرة بمقديشو في حصد أكثر من ألف شخص أغلبهم مدنيون، وشرد نحو 400 ألف منذ فبراير/شباط الماضي، وسجل في أسبوع واحد فقط بين 18 و26 أبريل/نيسان السابق أزيد من 400 قتيل.

وتؤكد الأمم المتحدة أن الصومال يواجه أسوأ كارثة إنسانية في تاريخه الحديث، حيث نزح أكثر من 340 ألفا من سكان مقديشو البالغين مليونين إلى مخيمات بدون أكل حيث تنتشر أمراض مختلفة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة