أول رائد برازيلي يغادر الأرض مع طاقم روسي أميركي   
الخميس 1427/3/1 هـ - الموافق 30/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:21 (مكة المكرمة)، 12:21 (غرينتش)
ماركوس بونتس (يسار) أعرب عن فرحته بهذه التجربة (الفرنسية) 
انطلق أول رائد فضاء برازيلي من الأرض فجر اليوم مع طاقم روسي أميركي في رحلة إلى محطة الفضاء الدولية.
 
وغادر ماركوس بونتس (43 عاما) وهو ضابط بسلاح الجو البرازيلي الأرض داخل مركبة فضائية روسية مع رائدي الفضاء الروسيين بافل فينوغرادوف والأميركي جيفري وليامز.
 
وأبلغ مسؤول روسي زوجة بونتس التي كانت تراقب عملية الإطلاق أن كل شيء تم على ما يرام وأن ماركوس أصبح في الفضاء. وأظهرت كاميرات على متن المركبة بونتس وهو يشير بإبهامه إلى الأعلى تعبيرا عن نجاح عملية الإطلاق.
 
ومن المقرر أن يبقى فينوغرادوف ووليامز ستة أشهر على متن المحطة الفضائية المدارية الدولية لكن بونتس سيعود إلى الأرض في غضون 10 أيام مع رائدي الفضاء الأميركي بيل ماك آرثر والروسي فاليري توكاريف الموجودين حاليا على المحطة.
 
وأطلقت المركبة الفضائية الروسية سويوز من محطة بايكونور الفضائية في كازاخستان التي تستأجرها روسيا من الجمهورية السوفياتية السابقة ومن المقرر أن تلتحم بالمحطة الفضائية الدولية خلال يومين.
 
وتتولى المركبة الفضائية الروسية مسؤولية نقل الأطقم والإمدادات إلى المحطة الفضائية الدولية منذ أن أوقفت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) رحلات برنامج مكوك الفضاء في يوليو/تموز الماضي عندما فشلت في إصلاح مشكلة فنية تسببت في تحطم المكوك كولومبيا ومقتل رواده السبعة عام 2003.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة