ليستر يتطلع للانفراد بالصدارة وعينه على قمة لندن   
السبت 26/5/1437 هـ - الموافق 5/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:23 (مكة المكرمة)، 21:23 (غرينتش)


يحلم ليستر سيتي بمواصلة الانفراد بالصدارة معولا على هفوات مطارديه عندما يحل على واتفورد الـ12 في المرحلة الـ29 من الدوري الإنجليزي التي تشهد قمة شمال العاصمة بين توتنهام الوصيف وأرسنال الثالث.

وشهدت المرحلة الماضية مجريات دراماتيكية، فرغم تعادل ليستر مع وست بروميتش 2-2، فإن أندية توتنهام وأرسنال ومانشستر سيتي تعرضت لخسارات مفاجئة أمام وست هام صفر-1 وسوانزي 1-2 وليفربول صفر-3 على التوالي.

ونتيجة لذلك، بقي "الذئاب" تحت إشراف مدربهم الإيطالي المخضرم كلاوديو رانييري في صدارة البريميرليغ بفارق ثلاث نقاط عن توتنهام وست نقاط عن أرسنال وعشرة عن السيتي.

ويمتلك ليستر أفضل رصيد خارج أرضه هذا الموسم بثمانية انتصارات وخسارتين، وهو يعول بشكل رئيسي على هدافه الدولي جيمي فاردي والجناح الجزائري الدولي رياض محرز.

وفاز ليستر ذهابا 2-1 على ملعبه، لكن أبرز لقاء بين الفريقين في السنوات الماضية كان في مايو/أيار 2013 عندما فاز واتفورد 3-2 في مجموع مباراتي نصف نهائي الملحق المؤهل إلى الدوري الممتاز.

لكن ليستر استفاق من خسارته تلك، ونجح في العودة إلى دوري الأضواء بعد عام، ويسعى الآن لإحراز اللقب الأول في تاريخه في موسمه الثاني بعد عودته إلى البريميرليغ.

لقطة من مواجهة أرسنال وتوتنهام في مرحلة الذهاب (أسوشيتد برس)

توتنهام وأرسنال
وتفتتح المرحلة السبت بلقاء قمة في شمال العاصمة بين توتنهام وضيفه أرسنال على ملعب "وايت هارت لاين".

وقد تحدد هذه المعركة بين الغريمين مشهد المنافسة مع ليستر المتصدر في السباق الأخير نحو اللقب.

فبعد حلوله وراء أرسنال في الترتيب خلال السنوات العشرين الأخيرة، يبدو توتنهام مرشحا قويا للتقدم على المدفعجية، بعد سلسلة من ستة انتصارات متتالية توقفت بخسارة وست هام الأخيرة.

ويحلم توتنهام بلقبه الأول في الدوري منذ العام 1961، وينتظر جمهوره هذه المباراة بفارغ الصبر لدرجة أن أسعار بعض تذاكرها وصل في السوق السوداء إلى 800 جنيه إسترليني (1135 دولارا) أي عشرة أضعاف قيمتها الحقيقية.

وبعد أن كان مرشحا قويا لإحراز لقبه الأول منذ العام 2004، في ظل تراجع منافسيه الاعتياديين تشلسي ومانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، تصدر أرسنال الترتيب لفترة قبل أن يخسره لمصلحة ليستر، وهو يدخل إلى موقعة توتنهام على خلفية خسارتين على التوالي أمام مانشستر يونايتد 3-2 وسوانزي 2-1.

مدرب توتنهام استبعد أن تكون الخبرة عاملا مهما في تفوق أرسنال على فريقه (رويترز)

واستبعد مدرب توتنهام الأرجنتيني ماوريسيو بوشيتينيو أن تكون الخبرة عاملا هاما في تفوق أرسنال على فريقه، وقال "إذا كانوا يملكون لاعبين قادرين على إحراز اللقب، فماذا حصل معهم ضد مانشستر يونايتد أو سوانزي؟".

ويبدو مستوى أرسنال متذبذبا في الفترة الراهنة، إذ مني بهزيمته الثالثة على التوالي في جميع المسابقات للمرة الأولى منذ أبريل/نيسان 2010، وقد يلعب غياب حارسه العملاق التشيكي بيتر تشيك وقلب دفاعه الفرنسي لوران كوسيليني دورا إيجابيا في ترجيح حظوظ توتنهام، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل بينهما 1-1.

ورأى مهاجم أرسنال التشيلي ألكسيس سانشيز بعد السقوط أمام سوانزي "أعتقد أنه يمكننا إحراز اللقب مع هذه التشكيلة، لكننا بحاجة إلى عطش الفوز.. نفتقد إلى الثقة في النفس بأننا قادرون على إحراز اللقب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة