ارتفاع حصيلة العنف في كينيا إلى 52 قتيلا   
الاثنين 1422/9/24 هـ - الموافق 10/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي من مكافحة الشغب يساعد رجلا جرح في أعمال عنف (أرشيف)
قتل 14 شخصا في صدامات على حقوق الرعي بين مجموعة من الرعاة والمزارعين في منطقة نهر تانا جنوب شرق كينيا لترتفع حصيلة العنف الذي اندلع الأسبوع الماضي إلى 52 شخصا حسب المصادر الرسمية وإلى 64 وفق ما أفاد به زعماء محليون.

وذكرت مصادر الشرطة أن هدوءا نسبيا عم المنطقة بعد تفجر موجة العنف الأخيرة وأنه تم تعزيز قوات الأمن، لكن المصادر توقعت تجدد أعمال العنف وسط أنباء عن وصول شاحنات محملة بالأسلحة غير المرخصة إلى المنطقة.

وقالت الشرطة في ميناء مومباسا الواقع جنوب شرق كينيا إن مائة كوخ تقريبا قد سويت بالأرض أثناء القتال بين أفراد قبيلتي بوكومو -وهم من المزارعين منذ القدم- وأورما والقبائل المنتسبة لها وغالبيتهم من رعاة الماشية.

وأشارت المصادر إلى أن 17 شخصا قتلوا عند اندلاع القتال الاثنين الماضي في حين قتل 21 آخرين في الفترة من يوم الاثنين الماضي إلى الأربعاء. وقتل معظم الضحايا بالرصاص أو متأثرين بجروح بطعنات السكاكين. وكثفت قوات الأمن الكينية وجودها في المنطقة حيث فقد مئات الناس منازلهم نتيجة للقتال هذا العام.

ويتزامن تجدد المواجهات في مقاطعة نهر تانا مع الاشتباكات التي تفجرت بسبب خلاف على الإيجارات في حي الأكواخ الفقير بالعاصمة نيروبي حيث قال المقيمون إن 15 شخصا قد قتلوا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة