مقتل شخص على يد الشرطة بجنوب اليمن   
السبت 27/1/1422 هـ - الموافق 21/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

 
قتل شخص وأصيب آخر بجروح في جنوب اليمن بعد أن أطلق شرطي النار على حشد من اليمنيين الغاضبين إثر مشادة حدثت بسبب قرار اتخذه مسؤول محلي بإزالة بناء يعود لأحد المواطنين بالقوة.

وقال شهود عيان إن الحادث وقع في مدينة الضالع عندما حضر عدد من أفراد الشرطة إلى منزل أحد المواطنين الذي كان يقوم ببناء إضافات لمنزله وطلبوا منه التوقف عن البناء, إلا أن صاحب المنزل أشهر لهم ترخيصا رسميا يسمح له بالبناء.

وأضافوا أن "أحد أفراد قوات الأمن أصر على أن يتوقف الرجل عن البناء, فاحتج مواطن كان يمر بالقرب من موقع الشجار, ما دفع بشرطي إلى إطلاق النار فأصاب اثنين نقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج".

وأضاف الشهود أن "إصابة أحد المواطنين, ويدعى حزبي صالح محمد حسين, كانت خطرة حيث أجريت له عملية جراحية عاجلة إلا أن ذلك لم يحل دون وفاته".

وأعلن مسؤول أن محافظ مدينة الضالع أمر "بإلقاء القبض على مدير مصلحة الأراضي والعقارات علي الأصبحي الذي أمر الجنود بإزالة الإضافات السكنية للمواطن بالقوة". وقد ألقت أجهزة الأمن القبض على الأصبحي في قعطبة (المجاورة لمدينة الضالع) التي فر إليها, بحسب المصادر نفسها.

يذكر أن محافظة الضالع تشهد منذ يوليو/يوليو 1998 سلسلة من الحوادث بين الجيش المتواجد بكثافة في هذه المنطقة وبين السكان المستائين من هذا الوجود، ويطالبون بإعادة جنود سابقين في الجيش اليمني الجنوبي السابق إلى داخل صفوف القوات المسلحة اليمنية. يذكر أن شطري اليمن الشمالي والجنوبي توحدا في مايو/آيار عام 1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة