الاحتلال يمنع نشطاء من دخول "باب الكرامة"   
الاثنين 1434/3/10 هـ - الموافق 21/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 2:46 (مكة المكرمة)، 23:46 (غرينتش)
شبان فلسطينيون يبنون مسجدا في قرية الكرامة ضمن أنشطة لمنع مصادرة أراضيهم (الجزيرة)
منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات المواطنين الفلسطينيين من الوصول إلى قرية "باب الكرامة" التي أنشأها نشطاء فلسطينيون على أراض مهددة بالمصادرة شمال غرب القدسالمحتلة.

وقامت القوة العسكرية المتمركزة عند أحد الحواجز المؤدية إلى قرية بيت اكسا، بمنع المواطنين والمتضامنين من دخول القرية, وطردهم وتفريقهم بالقوة مستخدمة قنابل الصوت.

وتفرض قوات الاحتلال منذ أيام إجراءات أمنية مشددة على المنطقة والطرق المؤدية إلى القرية.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي كان قد أجلى بالقوة في وقت سابق هذا الشهر، عشرات الناشطين الفلسطينيين من قرية "باب الشمس" التي أقاموها بمنطقة يطلق عليها "إي 1" مجاورة لمدينة القدس منعا للبناء الاستيطاني عليها. 

مواجهات
من جهة أخرى اندلعت مواجهات مساء الأحد بين عشرات الشبان الفلسطينيين وقوات الأمن الفلسطينية في مخيم الأمعري بنابلس شمال الضفة الغربية، عقب تدخّل الأخيرة لفض اعتصام تضامني مع الأسرى في السجون الإسرائيلية.

وقالت وسائل إعلام محلية إن مجموعة من الشبان نفذوا اعتصاماً تضامنياً مع الأسرى في سجن ايشل الإسرائيلي، وأغلقوا طريقا رئيسيا مؤدي إلى مخيم الأمعري في نابلس، قبل أن تندلع مواجهات بينهم وبين قوات الأمن الفلسطينية التي طلبت فتح الطريق وفض الاعتصام.

وكان عدد من الأسرى الفلسطينيين -غالبيتهم من مخيم الأمعري- قد تعرّضوا قبل يومين للتنكيل خلال اقتحام قوات إسرائيلية خاصة لسجن ايشل الإسرائيلي.

وذكر سكان محليون أن قوات الأمن الفلسطينية أطلقت النار في الهواء، واعتدت على المشاركين وفرقتهم بالقوة، بينما قاموا هم بدورهم برشقها بالحجارة.

ودفعت الأجهزة الأمنية بتعزيزات إلى المنطقة التي تشهد حالة من التوتر وإطلاق نار متقطا، وفق المصادر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة