استبعاد حظر النقاب في بريطانيا   
الأحد 1431/8/6 هـ - الموافق 18/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:53 (مكة المكرمة)، 1:53 (غرينتش)
نائب محافظ يتقدم بمشروع لحظر النقاب في الأماكن العامة في بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
 
استبعد وزير الهجرة البريطاني داميان غرين أن يقر برلمان بلاده حظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة، بعد تلقيه مشروع قانون من نائب محافظ يمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة.
 
وقال غرين في مقابلة مع صحيفة صنداي تلغراف نشرت في وقت متأخر من مساء أمس "من غير المحتمل جدا وسيكون أمرا غير مرغوب فيه أن يحاول البرلمان البريطاني إجازة قانون يفرض على الناس ما يرتدونه".
  
وأضاف "أنا شخصيا أصر جدا على الإحساس بأن إبلاغ الناس بما يمكن أن يرتدوه وما لا يمكن أن يرتدوه وهم يمشون فقط في الشارع شيء غير بريطاني نفعله إلى حد ما، فإننا مجتمع متسامح وقائم على الاحترام المتبادل".

وجاءت تصريحات غرين في الوقت الذي قال فيه أحد زملائه المحافظين في البرلمان وهو فيليب هولوبون الذي قدم مشروع قانون يمنع النساء من تغطية وجوهن في الأماكن العامة، إنه سيرفض عقد اجتماعات مع نساء مسلمات إذا لم يرفعن النقاب لأنه لا يستطيع التعامل معهن.
  
وسيطرح النص للنقاش في ديسمبر/كانون الأول المقبل لكن فرص تبنيه شبه معدومة بسبب تحفظ غالبية أعضاء البرلمان بشأن إصدار قوانين حول النقاب.

وقال وزير الهجرة إن تبني النص "غير محتمل ولن يكون مستحبا أن يحاول البرلمان البريطاني تبني قانون ينص على إلزام الناس بما عليهم ارتداؤه".
  
وفي مقارنة بين بلاده وفرنسا، قال غرين إن هذه الخطوة كانت مقبولة سياسيا بشكل أكبر في فرنسا نظرا لأنها دولة أكثر علمانية بشكل أقوى، و"خلافا لفرنسا فإن بريطانيا ليست بلدا علمانيا متشددا".
 
وكان النواب الفرنسيون صوتوا بالإجماع الثلاثاء على حظر النقاب، وفي هذا السياق أضاف الوزير أنه من غير المحتمل أن يكون لفرض حظر على ارتداء النقاب في فرنسا -التي توجد بها أكبر أقلية مسلمة في أوروبا الغربية- تأثير على الهجرة في بريطانيا.
  
ولا يحظر أي قانون في بريطانيا ارتداء النقاب. وبحسب مجلس مسلمي بريطانيا فإن أكثر من مليونين ونصف مليون مسلم يقيمون في بريطانيا بينهم أقل من 1% نساء منقبات أو يرتدين البرقع.

وكشف استطلاع أجراه معهد يوغوف لصالح القناة الخامسة في التلفزيون البريطاني الجمعة أن ثلثي البريطانيين يؤيدون حظر النقاب في المملكة المتحدة، وذلك بعد أيام من إقرار الجمعية الوطنية الفرنسية حظر ارتداء هذا النوع من الحجاب في الأماكن العامة.
 
وكان استطلاع للرأي أجراه معهد هاريس في مارس/آذار الماضي لصالح صحيفة "فايننشال تايمز" أظهر أن البريطانيين هم في طليعة الأوروبيين المنفتحين على النقاب والبرقع، حيث بلغت يومها نسبة المؤيدين لحظر هذا النوع من الحجاب 57% فقط من البريطانيين مقابل 70% من الفرنسيين و65% من الإسبان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة