الخمر تؤثر على دماغ المراهق   
الأحد 1434/7/10 هـ - الموافق 19/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:07 (مكة المكرمة)، 7:07 (غرينتش)
الخمر تؤذي جسم المراهق وتؤثر على سلوكه (الأوروبية)

توصل باحثون في مدينة مانهايم الألمانية إلى وجود علاقة بين تناول الخمور خلال مرحلة البلوغ وطريقة التعامل معها في بقية مراحل العمر، وذلك من خلال تأثيرها على الدماغ، وهذا يتطلب إيلاء هذه المرحلة العمرية اهتماما خاصا لأن سلوك المراهق فيها سينعكس على أدائه وتصرفاته باقي العمر.

وقال أستاذ علم الأدوية بالمعهد المركزي للأبحاث النفسية في مدينة مانهايم بولاية بادن فورتمبورغ، راينر شباناجل، إن نظام المكافأة والحوافز في المخ يتغير أثناء سن البلوغ.

وأشار شباناجل إلى أن المخ يكون حساسا لمبدأ المكافأة في تلك المرحلة، وبالتالي يكون حساسا للمكافآت التي ترتبط بمواد تؤدي إلى الإدمان، الأمر الذي يعني أن ذلك يؤثر على استهلاك الخمور في مراحل العمر التالية في حالة تناولها في تلك السن.

وستعلن نتائج هذه الدراسة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل بالطبعة الجديدة من مجلة الكحوليات المتخصصة "الكوهوليزم".

وتأتي هذه النتائج بعد أبحاث استمرت أعواما عديدة، إذ تمت مراقبة استهلاك الخمور من 283 شخصا، مع الأخذ بعين الاعتبار ما إذا  كانوا تناولوها في مرحلة البلوغ أم لا، كما أجريت أبحاث على فئران التجارب في هذا الصدد أيضا.

وتقول قائدة الفريق البحثي الأستاذة ميريام شنايدر إن معظم المراهقين يشربون الخمر لأول مرة في سن البلوغ.

ويتم تعريف بداية مرحلة البلوغ بظهور علامات النضوج الجنسي لدى الفتيان والفتيات، وهي المرحلة العمرية بين الثانية عشرة والرابعة عشرة.

وتشير هذه النتائج إلى أهمية السلوك الذي يمارسه المراهقون في الصغر وأثره على تصرفاتهم خلال مراحلهم العمرية اللاحقة، مما يعني ضرورة الانتباه إلى هذه المرحلة من قبل الأهل في المنزل والإدارات التعليمية في المدارس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة