جامعة أميركية تعاقب طالبا لتعليقات "عنصرية" بفيسبوك   
الاثنين 17/10/1436 هـ - الموافق 3/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 17:20 (مكة المكرمة)، 14:20 (غرينتش)

قالت جامعة تكساس المسيحية إنها عاقبت أحد طلابها بعد أن نشر تعليقات على الإنترنت اعتبرت مهينة عرقيا بشأن الأحداث الجارية، ومن بينها أعمال العنف العرقي في بالتيمور بولاية ماريلاند وتنامي نفوذ تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت الجامعة إن الطالب هاري فينسنت (19 عاما) انتهك اثنتين من قواعد السلوك الطلابية في ما يخص "إلحاق الضرر البدني أو المعنوي" وانتهاج "سلوك غير منضبط"، مما استلزم معاقبته بعدم المشاركة في الأنشطة الطلابية خارج المناهج الدراسية لمدة عام، وعدم استخدام المنشآت غير العلمية مثل الكافتيريا ومركز الترفيه.

ومن بين التعليقات التي تسببت في هذه العقوبة، كتب فينسنت على موقع فيسبوك "هؤلاء المجرمون في بالتيمور يحتاجون إلى الشحن والنفي إلى الصحراء الأفريقية، ربما حينها يدركون مدى ما نقدمه لهم".

وبعد تلقيه العقوبة التي اجتذبت اهتمام وسائل الإعلام، قال فينسنت لوكالة رويترز الجمعة إنه يتحمل مسؤولية تعليقاته، وأضاف "أعتذر إذا أهانت التعليقات أي شخص".

وتشبث الطالب الأميركي بموقفه في أن تعليقاته "لا تنتهك أي قانون وأن الدستور يحميه"، مشيرا إلى أنه قدم التماسا لإدارة الجامعة لرفع العقوبة عنه، غير أنه قوبل بالرفض.

وأوضحت متحدثة باسم الجامعة أن أحد القوانين الاتحادية المتعلقة بالخصوصية تحول دون تعليق الجامعة على تفاصيل العملية التأديبية للطالب، لكن الجامعة قالت في بيان إنها تتوقع أن يتصرف طلابها بطريقة تتماشى مع وظيفتها، وهي "تعليم الأفراد التفكير والعمل كقادة أخلاقيين ومواطنين مسؤولين في مجتمع عالمي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة