واشنطن تعتزم منع ليبيا من رئاسة لجنة حقوق الإنسان   
الثلاثاء 11/11/1423 هـ - الموافق 14/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ريتشارد باوتشر

قالت الولايات المتحدة إنها ستحاول منع ليبيا من رئاسة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بالرغم من التحسن الطفيف الذي طرأ على العلاقة بين البلدين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن سجل ليبيا في انتهاكات حقوق الإنسان معروف جيدا، مضيفا "لا يمكننا مكافأة سلوك بغيض بموقع قيادي".

وساق باوتشر العديد من المبررات لاعتراض الولايات المتحدة على تولي ليبيا رئاسة اللجنة، وقال إنها مازالت تخضع لعقوبات الأمم المتحدة لأنها لم تنفذ إلى الآن الشروط المتصلة بتفجير طائرة الركاب بان أميركان فوق أسكتلندا في عام 1988.

وتعتزم واشنطن اتخاذ خطوة غير مسبوقة بالدعوة إلى اقتراع في الاجتماع التحضيري للجنة حقوق الإنسان المؤلفة من 53 عضوا الأسبوع المقبل لحجب المنصب عن ليبيا، رغم أن كثيرين من المراقبين يتوقعون أن تفشل في حشد عدد كاف من الأصوات.

وجرت العادة على استلام رئاسة اللجنة بالتناوب على أن يتم سنويا تحديد مرشحين من كل من التجمعات الإقليمية الخمسة بالمنظمة. وقال مسؤولون بالأمم المتحدة إنه لم يحدث قط منذ إنشاء اللجنة عام 1947 أن تم اختيار رئيس اللجنة بالاقتراع حتى إبان سنوات الحرب الباردة.

ويفترض أن تتولى هذا العام دولة من القارة الأفريقية رئاسة اللجنة حيث تتمسك ليبيا بترشيح نفسها على الرغم من ضغوط دولية مكثفة وليس فقط من الولايات المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة