صدور التقرير النهائي لسقوط الطائرة الكونكورد   
السبت 1422/10/14 هـ - الموافق 29/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ذكرت تقارير صحفية أن التقرير النهائي لمكتب التحقيقات الفرنسي المتعلق بأسباب سقوط الطائرة الكونكورد التابعة للخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" في يوليو/ تموز 2000، اشتمل على عدد كبير من التوصيات في مجال الأمن الصناعي للطيران.

ومن المقرر أن يرفع مكتب التحقيقات الفرنسي هذا التقرير مطلع الشهر القادم إلى وزير النقل جان كلود غايسو. ويوصي التقرير على وجه الخصوص بإجراء تحقيقين الأول يتعلق بظروف تشغيل وصيانة هذا النوع من الطائرات داخل شركة إير فرانس، والثاني يتعلق بصيانة شركة كونتيننتال إيرلاينز الأميركية في الولايات المتحدة وفروعها في الدول الأخرى.

ويطالب المحققون بصورة أشمل بمتابعة أفضل لشؤون الملاحة حتى يتم تحديد الخطوات التصحيحية بشكل سريع وتعزيز المقتضيات التنظيمية المتعلقة بالإطارات ومخاطر تعرض خزانات الوقود للثقب واشتعال المحروقات فيها ومراقبة أفضل لمدارج الإقلاع والهبوط.

وذكر المحققون بالأسباب الرئيسية الثلاثة لوقوع الحادث والتي تضمنها التقرير المعد في يوليو/ تموز الماضي, وهي انفجار إطار طائرة الكونكورد بعد اصطدامه بمشرط حديدي كان موجودا على المدرج ومصدره طائرة من طراز "دي سي 10" تابعة لشركة كونتيننتال إيرلاينز, ثم حدوث ثقب في خزان الوقود واشتعال المحروقات.

يذكر أن إير فرانس والخطوط الجوية البريطانية أوقفتا خدمة طائرات الكونكورد بعد ذلك الحادث الذي أسفر عن سقوط 113 قتيلا. وعادت الكونكورد إلى الخدمة مجددا في صفوف أسطول إير فرانس الجوي الشهر الماضي، كما استأنفت شركة الخطوط الجوية البريطانية تسيير رحلاتها الجوية عبر هذا الطراز من الطائرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة