بيونغ يانغ ترفض التخلي عن برنامجها النووي   
الأحد 1424/2/26 هـ - الموافق 27/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود كوريون جنوبيون أثناء قيامهم بدورية على الحدود الفاصلة مع كوريا الشمالية (الفرنسية)

انتقدت كوريا الشمالية ما وصفته بمطالبة الولايات المتحدة الحمقاء وغير المنطقية لها بالتخلي عن برنامجها النووي دون تقديم أي تعهد أمني مقابل ذلك.

وقالت صحيفة الحزب الحاكم في كوريا الشمالية إن ثمة كلاما يدور بواشنطن في الأيام الأخيرة عن تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها النووي دون حصولها على ضمان أمني أو تعويضات مالية، مضيفة أن هذا الطرح لن يسهم في التوصل إلى تسوية مرضية للأزمة النووية بين البلدين.

ويأتي ذلك في وقت توجه فيه وفد من كوريا الجنوبية إلى بيونغ يانغ لحثها على التعاون لحل هذه الأزمة.

وقال وزير الوحدة الكوري الجنوبي جيونغ سي هيون إن إبلاغ مفاوضين كوريين شماليين مسؤولين أميركيين في بكين أن بلادهم لديها أسلحة نووية كان نقطة تحول نقلت الأزمة النووية التي بدأت قبل نحو سبعة أشهر إلى مرحلة أكثر تعقيدا، مشيرا إلى أن بلاده ستنقل معارضتها الشديدة لهذا الأمر.

وأضاف هيون للصحفيين قبل توجهه إلى بيونغ يانغ لإجراء محادثات تستغرق ثلاثة أيام أنه سينصح الكوريين الشماليين بضرورة إحداث تغيير إيجابي في سياستهم.

وهذا أول اجتماع يعقد بين الكوريتين منذ ختام المحادثات التي جرت في بكين الجمعة بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة وكشفت بيونغ يانغ فيها النقاب عن امتلاكها قنابل نووية.

وقالت سول إنه إذا كان صحيحا أن بيونغ يانغ لديها أسلحة نووية فإن ذلك يمثل انتهاكا لإعلان الشمال والجنوب المشترك بشأن خلو المنطقة من الأسلحة النووية، وسيكون أحد الأسباب الرئيسية لتعكير السلام في شبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة