كارتر يتوجه إلى كوريا الشمالية   
الأربعاء 15/9/1431 هـ - الموافق 25/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:11 (مكة المكرمة)، 7:11 (غرينتش)
كارتر سيصطحب غوميز معه في طريق العودة إلى واشنطن (الفرنسية-أرشيف)

أكدت مصادر إعلامية ورسمية أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر توجه إلى كوريا الشمالية في مسعى منه للإفراج عن مواطن أميركي معتقل لدى بيونغ يانغ.
 
وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء نقلا عن دبلوماسي أميركي، أن كارتر وزوجته غادرا الولايات المتحدة أمس الثلاثاء على متن طائرة خاصة وليس على متن طائرة عسكرية متوجهين إلى كوريا الشمالية في زيارة تستغرق يوما واحدا.
 
وأضاف الدبلوماسي الأميركي أن الرئيس الأسبق يقوم بمهمة إنسانية خاصة من أجل تأمين الإفراج عن مواطنه أيجالون ماهلي غوميز المعتقل لدى بيونغ يانغ بناء على حكم قضائي بالسجن ثماني سنوات مع الأشغال الشاقة.
 
صمت رسمي
من جانبها لم تعلق السفارة الأميركية في سول على هذه الأنباء، بيد أن مصادر إعلامية كورية جنوبية أوضحت أن كارتر وزوجته سيصلان في وقت لاحق اليوم الأربعاء.
 
كلينتون في صورة تذكارية مع الزعيم الكوري الشمالي خلال زيارته بيونغ يانغ العام الماضي (الفرنسية)
وفي ظل رفض وزارة الخارجية الأميركية التعليق على هذه الزيارة، أكد مسؤول رفيع المستوى في إدارة باراك أوباما أن كارتر لا يمثل الحكومة الأميركية خلافا للرئيس الأسبق بيل كلينتون الذي زار بيونغ يانغ في وقت سابق لإطلاق سراح صحفيتين أميركيتين.
 
وأوضح المتحدث باسم وزارة الخارجية فيليب جي كراولي أن الوزارة تتبع سياسة عدم التعليق حرصا منها على عدم عرقلة احتمال الإفراج عن غوميز وعودته سالما في أقرب وقت.
 
موافقة مشروطة
وذكرت مصادر أميركية أن كوريا الشمالية وافقت على إطلاق سراح غوميز إذا جاء كارتر إلى بيونغ يانغ لاصطحابه وبالتالي من المنتظر أن يمضي الرئيس الأميركي الأسبق ليلة الأربعاء في بيونغ يانغ التي سيغادرها غدا الخميس عائدا إلى بلاده بصحبة غوميز.

يذكر أن محكمة كورية شمالية قضت بسجن غوميز ثماني سنوات مع الأشغال الشاقة وتغريمه مبلغ 700 ألف دولار لدخول البلاد بطريقة غير شرعية والقيام بأعمال عدائية.

ولا يزال السبب وراء دخول غوميز كوريا الشمالية مجهولا حتى الآن، مع الإشارة إلى أنه كان يعمل مدرسا للغة الإنجليزية في سول وشارك في مظاهرة مؤيدة لروبرت بارك الذي دخل كوريا الشمالية متعمدا عن طريق الصين للفت الانتباه إلى وضع حقوق الإنسان في ذلك البلد.

وكانت مصادر أميركية رسمية أكدت أن الوضع الصحي لغوميز ليس على ما يرام بسبب ظروف الاعتقال وأنه هدد بالانتحار داخل السجن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة